الهجرة بسبب تغير المناخ تفرض تحديا عالميا

الهجرة بسبب تغير المناخ تفرض تحديا عالميا

الأربعاء ١٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
قالت مجلة «ناشيونال إنترست» الأمريكية: إن الهجرة الناتجة عن تغير المناخ تمثل تحديًا كبيرًا.

وبحسب مقال لـ«جانيت جودري هايني» و«جاي بلغانا» و«آرون كلارك جنسبرغ»، وجميعهم باحثون بمؤسسة راند، فإن أي استراتيجية تتبناها البلاد لمعالجة التداعيات الأمنية للهجرة الناجمة عن تغير المناخ، لن تكون كافية.


ودعا المقال إلى أن تركز أي وصفة سياسية سيتم اتباعها على الفئات الأكثر ضعفًا في البلاد.

وتابع: على مدى العقد الماضي، اضطر حوالي 21.5 مليون شخص سنويًا إلى الهجرة بسبب تأثيرات الطقس القاسي، هذا الرقم يبلغ 3 أضعاف عدد الأشخاص الذين تأثروا بالنزاعات، وحوالي 9 أضعاف أولئك الذين فروا من الاضطهاد.

وتابع: من المتوقع أن تزداد هذه الأرقام بشكل أكبر مع نمو آثار تغير المناخ وتقاطعها مع آثار الصراع وتحديات الحوكمة والحرمان من الموارد، وغيرها من مظاهر عدم الاستقرار وانعدام الأمن.

وأردف: عند بناء هذا الفهم وتطوير استراتيجية وطنية مناسبة استجابة لذلك، يجب على المرء أن يكون حريصًا على إدراك أن الكثيرين ممن يواجهون أكثر الآثار المباشرة لتغير المناخ، وأولئك الذين سيضطرون إلى الهجرة بسببه، هم بالفعل من بين أكثر المعرضين للخطر في المجتمعات وحول العالم.

وأضاف: يهاجر الناس لأسباب عديدة مختلفة؛ من الرغبة في تأمين وظيفة أو تجربة منطقة جديدة، إلى الفرار من الاضطهاد والحرب وأشكال العنف الأخرى.

وتابع: مع ذلك، فإن أحد الخيوط المشتركة هو دور الوصول إلى الموارد في تشكيل تجربة الترحيل، موضحًا أن المهاجرين ذوي الموارد الأكبر من تعليم أفضل وامتلاك ودائع مالية ولديهم روابط اجتماعية أقوى، يحتاجون إلى دعم مادي أقل من مجتمعاتهم، ويصبحون أكثر إنتاجية في مواطنهم الجديدة، بينما أولئك الذين لديهم موارد أقل قد يعانون عند الهجرة.

وأضاف: يمكن أن تؤدي هذه المعاناة إلى تفاقم انعدام الأمن، والذي يظهر في بعض الأحيان في الاضطرابات والعنف والصراع.

وتابع: غالبًا ما تكون مقاربات الحكومة الأمريكية لتقليل هذه المخاطر أو عدم الاستقرار الناتج عن ذلك، عبارة عن وسائل إسعافات أولية لا تعالج الجروح الكامنة بشكل جوهري، حيث تتضمن بعض الأساليب تدابير أمنية رجعية وردود فعل تهاجم الأعراض بدلاً من الأسباب.

ويقول: يمكن لواشنطن أن تكون بمثابة داعية وجامع ومتعاون يمكنه دعم وتعزيز وتضخيم العمل على كل مستوى، من المستوى المحلي إلى المستوى الدولي، في جميع أنحاء العالم يقوم الممارسون المحليون والقادة ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات بعمل شاق للتصدي لتحديات تغير المناخ، وتنفيذها بطرق مبتكرة لتمكين تكيّف أكبر للسكان مع الفئات الأكثر ضعفًا.

ومضى المقال: من التخطيط المبتكر لاستخدام الأراضي لمعالجة حرائق الغابات في كاليفورنيا وإنشاء حدائق مطرية في نيو أورليانز، إلى تطوير الحدائق العائمة في بنغلاديش وأنواع الأرز التي يمكن أن تنمو مع تسرب المياه المالحة في سريلانكا، فإن مثل هذه التدخلات يقلل من الضغوط على السكان للهجرة في المقام الأول، ويهاجم المصدر الرئيسي للمشكلة.

واختتم بقوله: يمكن لمثل هذه الاستراتيجية لأمن الهجرة بسبب تغير المناخ، أن يعيد تركيز جهود الولايات المتحدة نحو عمل تعاوني وشامل ومتمحور حول المجتمع، يركز على الأشخاص المعرضين للخطر، من خلال دعم المؤسسات المحلية والممارسين والعمليات التابعة لها، والشراكة على المستوى الوطني لتحقيق أقصى قدر من التأثير، يمكن للولايات المتحدة أن تخلق قدرًا أكبر من الأمن في الداخل والخارج، وبطريقة قد تسهم في عمليات أوسع للتنمية المستدامة والسلام المستدام.
المزيد من المقالات
x