90 دقيقة.. الوقت الذهبي لإسعاف الجلطة القلبية

تأخر فتح الشريان يسبب موت الخلايا العضلية تدريجيا

90 دقيقة.. الوقت الذهبي لإسعاف الجلطة القلبية

الاثنين ١٥ / ٠٣ / ٢٠٢١
أكد أخصائي واستشاري أمراض القلب د. محمد بشير الأشقر، أن الجلطة القلبية لها ما يُسمى بـ«الوقت الذهبي» لإسعاف المريض، موضحا أنها تحدث عند وقوع انسداد في الشريان التاجي، وتوقف مرور الدم عبره وبالتالي عدم حصول العضلة القلبية المروّاة على التغذية الدموية المناسبة فيحدث على إثرها الألم.

الموت التدريجي


وأشار إلى أنها تصمُد على البقاء بدون دم لفترة أقصاها «90» دقيقة منذ بدء الألم، فإذا تأخر فتح الشريان أكثر من ذلك الوقت تبدأ الخلايا العضلية القلبية بالموت التدريجي وفقدان الوظيفة الانقباضية، من ثم تنقص قدرة القلب على الانقباض والعمل حسب مساحة هذه المنطقة ويحدث على إثرها إما الموت نتيجة النقص في قوة الانقباض القلبي، أو اضطرابات نظم القلب والتي تؤدي إلى الوفاة، أو قصور في العضلة القلبية حسب المساحة المتضررة وهو يعتبر قصورا في قوة القذف الدموي وهو ما يسمى «EJECTION PRACTION» ودخول المريض في الصدمة القلبية، أو يحصل مع المريض قصور أو تعطل في عمل الصمامات القلبية، كارتجاع في الصمام التاجي؛ نتيجة سوء وظيفة العضلة الحليمية أو تمزقها وقد يكون خطيرا يؤدي إلى الوفاة.

انثقاب الجدار

ونوه إلى نتائج أخرى قد تحدث منها: انثقاب الجدار الحر للبطين الأيسر، أو انثقاب الجدار بين البطين الأيمن والأيسر المؤدي لقصور شديد في العضلة القلبية وصدمة قلبية، وكلتا الحالتين تؤديان للوفاة، كما يمكن أن يحصل ما يُسمى بـ«أم الدم» في المنطقة الميتة، وهي توسع مع ارتخاء في العضلة الميتة، أو ما يسمى «ANEURISME»، تعمل على إنقاص عمل القلب وحصول اضطرابات متأخرة في نظم القلب، وكذلك يمكن أن يُصاب المريض خلالها بخثرة قلبية في جوف البطين تنقص عمل القلب، وقد تؤدي إلى حصول تكسر في هذه الخثرة وانطلاقها إلى بقية أنحاء الجسم كالدماغ أو العين أو الأطراف وغيرها.

كهرباء القلب

وعن آخر النتائج التي قد تحصل مع المُصاب أضاف د. الأشقر: يمكن أن تحصل أذية في كهرباء القلب وعدم توافق بالانقباض بين الأذينة والبطين وهذا ما يسمى حصار القلب «HEART BLOCK»، وله درجات وقد يحتاج إلى زرع بطارية دائمة للقلب وعدم تضمين ذلك يؤدي إلى إغماء من ثم موت مُفاجئ.

وأوضح أن الوقت الذهبي يكمن في تدخل الطبيب وبشكل إسعافي خلال أقل من «90» دقيقة. مشددا على ضرورة التوعية الشاملة للمرضى سواء كان لديهم مرض قلبي أو أشخاص سالمون، فإنه يجب مراجعة الإسعاف فورا في حال حدوث ألم صدر ضاغط وخاصة إذا انتشر للذراعين أو الفك السفلي وبشكل سريع حتى يستفيد من الوقت الذهبي.

فتح الشريان

وأفاد بأنه فور وصول الإسعاف ينبغي إجراء تخطيط قلب مع تحليل أنزيمات القلب، وفي حال تأكيد التشخيص يتم إعلام طبيب القلب الاستشاري التداخلي، وإدخال المريض إسعافيا إلى القسطرة القلبية وفتح الشريان المغلق بشكل سريع عن طريق إدخال سلك وبالون، وزرع شبكة وإخراج الخثرة الغالقة للشريان، وفي حال تم ذلك خلال أقل من «90» دقيقة فإنه المريض سيتحسن وبصورة جيدة، وعليه سيتراجع الألم فورا، وهذا ما يسمى «Emergency PCI»، أي التدخل بشكل إسعافي وبالوقت الذهبي، مُشددا على ضرورة أن يُحسب ما يسمى «Door to balone»، أي الوقت من الباب حتى البالون وهو حتى فتح الشريان ويُسجل في ملف المريض، وهذا ما يميز بعض المراكز عن بعضها في جودة العمل.

الجلطة القلبية هي انسداد تام أو غير تام في أحد الشرايين التاجية القلبية، ينتج عنها آلام شديدة وغثيان، وقد يمتد الألم للذراع اليسرى أو الذراعين، وقد يمتد للفك الأيسر.
المزيد من المقالات
x