داود أوغلو يصف النظام في تركيا بالاستبدادي والفاسد

داود أوغلو يصف النظام في تركيا بالاستبدادي والفاسد

الاثنين ١٥ / ٠٣ / ٢٠٢١
قال رئيس حزب المستقبل التركي المعارض، أحمد داود أوغلو، إن النظام الحاكم في تركيا هو «استبدادي فاسد». بحسب ما أوردت صحيفة زمان التركية في موقعها الإلكتروني.

وأوضح داود أوغلو أن هذا النظام كان متواجدا في تركيا قبل عام 2001 -الذي وصل فيه حزب العدالة والتنمية للسلطة- مشيرا إلى أن هناك علاقة بين الاستبداد ومخطط الفساد.


وتابع رئيس حزب المستقبل: «أعلنا عن تقرير الإصلاح الأخلاقي السياسي ووثيقة السياسة النظيفة الشهر الماضي. حددنا كيفية منع الفساد والممارسات الخاطئة في 165 مقالًا أعطت الأولوية لإصلاح النظام من خلال النظر إلى الصورة كاملة. اليوم اسم النظام في تركيا هو مخطط فساد استبدادي».

وأكد داود أوغلو أنه في حالة عدم تغيير الأمر، ستحل 15 شركة تحظى بالمناقصات الحكومية محل 5 حالية مقربة من أردوغان.

وانتقد داود أوغلو رئيس وزراء تركيا الأسبق، التصريحات الحكومية بشأن احتمال عدم تشغيل منظومة صواريخ إس-400 التي تعترض عليها واشنطن، حيث تساءل: إذا كنت ستبقي نظام S-400 في وضع الخمول، فلماذا أنفقت 2.5 مليار دولار من الأمة؟.

وفي تعليق على تطبيق الحزمة الاقتصادية الجديدة التي أعلنها الرئيس أردوغان، قال داود أوغلو: عندما طالعت ما أعلنه الرئيس من قضايا كحزمة الإصلاحات، خطر ببالي احتمالان: إما أن الرئيس يعيش في عالم آخر أو نظام آخر وصل إلى السلطة.

ودعا أوغلو أردوغان، لبيع الطائرات الرئاسية أولا قبل حديثه عن الترشيد وعدم الإسراف، وقال: نصيحتي لك هي أن تفعل شيئين قبل الحديث للشعب حول ترشيد شراء المركبات العامة، أولا أن تبيع طائراتك الخاصة التي يساوي ثمنها عشرات وأحيانًا مئات المركبات. ثانيا: عندما تذهب إلى صلاة الجمعة أو التطعيم لا تأخذ أكثر من مركبتين أو ثلاث، وليس عشرات المركبات. إذا نفذت أنت هذا أولًا، سيستمع الآخرون إليك.

كما انتقد داود أوغلو تصريحات أردوغان التي قال خلالها «سنتخذ الإجراءات اللازمة لخفض الديون بالنقد الأجنبي». وتساءل داود أوغلو قائلا: ألم يقل زوج ابنتك عندما كان وزيرا للخزينة والمالية، لماذا تنشغلون بالعملة الأجنبية، لماذا تهتمون بالعملة الأجنبية؟ ألم يكن هو الذي قال ذلك؟.

وعن تصريحات أردوغان التي قال خلالها «سنؤسس لجنة استقرار الأسعار»، أوضح داود أوغلو أن الأزمة ليست في اللجنة بل في عقل أردوغان نفسه وجهله الاقتصادي، متابعا: «إذا كان هذا ضروريا، فلماذا لم تنشئ وتدِرْ لجنة استقرار الأسعار من قبل؟ تقول الآن حزمة الإصلاح الاقتصادي. لا اقتصاد ولا إصلاحات ولا حزمة».
المزيد من المقالات
x