«بريطانيا العالمية» بحاجة للواقعية في قضية الهجرة

«بريطانيا العالمية» بحاجة للواقعية في قضية الهجرة

الاحد ١٤ / ٠٣ / ٢٠٢١
دعا موقع «بوليتيكو» بريطانيا إلى تبني نهج واقعي بشأن الهجرة، موضحا أن الموقف السياسي للحكومة حيال تنقل العمالة يمكن أن يقوض مكانتها كلاعب رئيسي في مجال الخدمات. وبحسب مقال منشور بالنسخة الإنجليزية للموقع، لـ «سام لوي»، الزميل البارز في مركز الإصلاح الأوروبي، فإن المملكة المتحدة قوة عظمى حقيقية في مجال الخدمات، لكنها تحتاج إلى إيجاد نهج للهجرة يمكن أن يلبي احتياجات دولة تجارية حديثة.

وأردف يقول: لا تتخصص بريطانيا في التمويل العالي فحسب، بل إنها أيضًا رائدة عالميًا في مجالات الاستشارات والمحاسبة والقانون والموسيقى والإنتاج التليفزيوني والأفلام والإعلان، ويواصل: يخاطر السياسيون البريطانيون بتقويض موقفهم إذا لم يجدوا طريقة للشركات البريطانية لجذب المواهب بطريقة أسهل وأرخص.


وتابع بقوله: ترتبط التجارة في الخدمات وحركة الأشخاص ارتباطًا وثيقًا، في جميع أنحاء العالم، على الرغم من التقدم في تكنولوجيا الاتصالات السلكية واللاسلكية، لا تزال الخدمات تباع بشكل شخصي من قبل أشخاص على دراية بالعادات والقواعد المحلية، التفاعل وجها لوجه أمر بالغ الأهمية لقطاع يعتمد على الثقة والتفاعل البشري.

وأضاف: يهدد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقرار إنهاء حرية تنقل الأشخاص، مكانة المملكة المتحدة كمركز لشركات الخدمات متعددة الجنسيات، التي تتطلع إلى البيع للعملاء في جميع أنحاء القارة.

وتابع بقوله: في وقت لاحق من العام، بمجرد أن تبدأ الاقتصادات الأوروبية في الانفتاح مرة أخرى، سيدخل مصدرو الخدمات البريطانيون إلى عالم توجد فيه قيود جديدة كبيرة على قدرتهم على العمل في جميع أنحاء أوروبا، والأنشطة التي يُسمح لهم بتنفيذها بمجرد خروجهم من أوروبا.

وأردف بقوله: على الرغم من تخفيف قواعد الهجرة في المملكة المتحدة لبقية العالم في ظل نظامها الجديد «القائم على النقاط»، فإن إنهاء حرية الحركة ترك بريطانيا أقل انفتاحًا على العمال الأجانب من ذي قبل.

ومضى يقول: هذا سيجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لشركات الخدمات البريطانية في جذب الأفضل والألمع والاحتفاظ بهم، قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كان بإمكان أحد مواطني الاتحاد الأوروبي التقدم للحصول على وظيفة لدى وكالة إبداعية بريطانية والحصول عليها دون تفكير، الآن سيتعين عليهم مراعاة تكاليف التأشيرة والطلبات والرسوم القانونية ورسوم إضافية لاستخدام الخدمة الصحية في بريطانيا.

وأضاف: من أجل الحفاظ على بريطانيا كوجهة جذابة لشركات الخدمات متعددة الجنسيات والمواهب الدولية، يجب أن تعيد التفكير في نهجها الواسع تجاه تنقل العمالة والهجرة، يجب على المملكة المتحدة إعادة فتح المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن تنقل العمالة المؤقتة.

وبحسب الكاتب، عرض الاتحاد الأوروبي مناقشة البنود العامة، التي كان من الممكن أن تجعل مواطني الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في مجموعة متنوعة من القطاعات قادرين على الانخراط في عمل مؤقت مدفوع الأجر بدون تأشيرة في أراضي كل منهما لمدة 90 يومًا من 180، لكن المفاوضين البريطانيين رفضوا هذا النهج لأنهم كانوا يخشون أن يبدو الأمر أشبه بحركة حرة للناس.

ونوه بأن هذا قلل من تقدير ذكاء الشعب البريطاني، الذي يتبنى وجهة نظر أكثر دقة حول هجرة العمالة مما يدرك السياسيون، ومن غير المرجح أن يزعجهم العمال المهرة، الذين سيستفيدون من بدل الهجرة المؤقت.

وتابع: الأحكام التي تسمح لفرق السفر والمستشارين بتولي عمل مدفوع الأجر في بعض الأحيان ليست هي نفسها الحق في العيش في بريطانيا، يمكن أن يشكل مثل هذا الترتيب أيضًا أساسًا لمناقشات حول تنقل العمالة المستقبلية مع شركاء تجاريين جدد مثل أستراليا ونيوزيلندا والهند، بافتراض أن الحكومة جادة بشأن أجندة بريطانيا العالمية.

وأشار إلى أنه يتعين على المملكة المتحدة أيضًا إعطاء الأولوية لخفض التكلفة والبيروقراطية للحصول على تأشيرة عمل في المملكة المتحدة.
المزيد من المقالات
x