آبل تستثمر مليار يورو في تصميم الرقائق

آبل تستثمر مليار يورو في تصميم الرقائق

السبت ١٣ / ٠٣ / ٢٠٢١
تعتزم «آبل» الأمريكية استثمار أكثر من مليار يورو في ألمانيا على مدى السنوات الثلاث المقبلة، خاصة في ولاية بافاريا.

وأعلنت الشركة المُصنعة لـ«آي فون» أنها ستوسع أقسام البحث والتطوير الحالية في مدينة ميونخ الألمانية، لتصبح مركز «آبل» الأوروبي لتصميم الرقائق.


وفي صيف عام 2019، استحوذت «آبل» على قسم المودم الخلوي لشركة «إنتل» العملاقة لإنتاج الرقائق في مدينة نابرن الألمانية، ونما القسم منذ ذلك الحين ليصبح أكبر مركز تطوير لشركة «آبل» في أوروبا.

ووفقًا للشركة، يعمل هناك الآن ما يقرب من 1500 مهندس من 40 دولة في مجالات تصميم إدارة الطاقة ومعالجات التطبيقات والتقنيات اللا سلكية ومجالات أخرى، ويبلغ إجمالي عدد الموظفين لدى آبل في ألمانيا نحو 4 آلاف موظف.

واعتادت آبل شراء الرقائق من شركات مُصنعة مثل «كوالكوم» و«إنتل» لمنتجاتها مثل «آي فون» و«آي باد» و«ماك».

وتتبع الشركة الأمريكية خطة رئيسية منذ سنوات، لتقوم بنفسها بتصميم أهم أشباه الموصلات.

وأكدت الشركة أن فرق المطورين في بافاريا قدمت مساهمة في إنتاج رقائق من تصميم آبل، والتي ضمنت «أداء رائدًا في الصناعة»، وتشغيلاً قويًا وكفاءة عالية، وبحسب بيانات الشركة فإن التوسعة في موقع ميونخ، إلى جانب الاستثمارات الإضافية في البحث والتطوير، ستصل إلى أكثر من مليار يورو في السنوات الثلاث المقبلة وحدها.

وبالإضافة إلى مختبر التطوير في نابرن، تعمل آبل على توسيع موقعها الذي تبلغ مساحته 30 ألف متر مربع في حي كارلشتراسه وسط مدينة ميونخ.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة، تيم كوك، إنه متحمس لرؤية ما ستكتشفه الفرق الهندسية في ميونخ، من بحث إمكانات جديدة في تكنولوجيا الجيل الخامس، وصولاً إلى جيل جديد من التقنيات التي من شأنها أن تتيح المزيد من الأداء والسرعة والاتصال، مضيفًا: «ميونخ موطن لآبل منذ أربعة عقود، ونحن ممتنون للمدينة وألمانيا على ما أنجزناه معًا ونتطلع إلى الطريق الذي ينتظرنا».
المزيد من المقالات
x