الصدارة زرقاء

صراع ثلاثي على اللقب

الصدارة زرقاء

الجمعة ١٢ / ٠٣ / ٢٠٢١
184

بعد ست جولات، نجح الهلال «حامل اللقب» في استعادة صدارته لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، إثر فوزه الكبير على الوحدة 4-2، وخسارة المتصدر السابق الشباب أمام الاتحاد 1-2. وكان الهلال الذي توج بلقب «بطولة الشتاء» فقد الصدارة بعد الجولة السادسة عشرة إثر خسارته أمام أبها، وظل وصيفاً للشباب، ثم تراجع للمركز الثالث مع نهاية الجولة الثامنة عشرة، قبل أن يسترد الوصافة في الجولة التي تليها. ودخل الاتحاد في السباق نحو اللقب بعدما فاز على الشباب، في حين اقترب النصر من دخول المربع الذهبي عقب فوزه على الأهلي. وفي الوقت الذي اقترب فيه العين «الأخير» وضمك «قبل الأخير» من الهبوط، ما زالت البطاقة الثالثة حائرة بين سبعة أندية عطفاً على الفارق النقطي الضئيل بين الثامن والرابع عشر.


6 انتصارات و24 هدفا

وشهدت الجولة الثالثة والعشرون، 6 انتصارات وتعادلين، سجل خلالها 24 هدفاً، وبمعدل 3 أهداف لكل مباراة، تعاقب على تسجيلها 20 لاعباً، 6 سعوديين و14 أجنبيا، وبمعدل هدف لكل لاعب، ما عدا الفرنسي بافيتيمبي جوميز مهاجم الهلال الذي سجل «هاتريك» في مرمى الوحدة، والنيجيري ليك جيمس مهاجم القادسية، والفرنسي يوسف نياكاتي لاعب الوحدة، حيث سجل كل منهما هدفين في مرمى العين والهلال على الترتيب.

باتنا يسجل الأسرع

ومع نهاية الجولة، لعبت الأندية 184 مباراة، انتهت منها 136 مباراة بالفوز، و41 مباراة بالتعادل الإيجابي، و7 مباريات بالتعادل السلبي، وسجل خلال تلك المباريات 546 هدفا، وبمعدل 2.97 هدف لكل مباراة، وسجل المغربي مراد باتنا أسرع هدف في دوري هذا العام حيث لم يحتج سوى لسبع عشرة ثانية لوضع فريقه الفتح في المقدمة أمام الباطن في المباراة التي انتهت بفوز الفتح 2-0.

احتساب 5 جزائيات

واحتسب الحكام خلال مباريات الجولة خمس ركلات جزاء، سجلت منها أربع بواسطة البرازيلي غيترسون مهاجم العين في مرمى القادسية، وفهد المولد لاعب الاتحاد في مرمى الشباب، وبافتيمبي غوميس مهاجم الهلال في مرمى الوحدة ويوسف نياكاتي لاعب الوحدة في مرمى الهلال، فيما أهدر حسن العُمري لاعب القادسية الركلة الخامسة أمام العين، ليرتفع عدد ركلات الجزاء 96 ركلة، سُجلت منها 80 ركلة، وأُهدرت 16 ركلة أخرى.

الحمراء تغيب للمرة السادسة

وغابت البطاقة الحمراء عن الظهور للمرة السادسة منذ بداية الدوري، ليبقى العدد 30 بطاقة، في الوقت الذي أشهر فيه الحكام 43 بطاقة صفراء، منها 9 بطاقات في مباراة الكلاسيكو التي جمعت الاتحاد والشباب، ليرتفع عدد البطاقات الصفراء إلى 775 بطاقة.

الأسد يوسع الفارق

يبدو أن الفرنسي بافيتيمبي غوميز مهاجم الهلال، عاقد العزم على التتويج بلقب الهداف، بعدما سجل «هاتريك» في مرمى الوحدة، رفع من خلاله رصيده إلى 18 هدفاً، موسعاً الفارق إلى 3 أهداف مع أقرب منافسيه، الأنجولي فابيو أبريو مهاجم الباطن، الذي يحتل المرتبة الثانية برصيد 15 هدفا. وحل في المرتبة الثالثة البرازيلي رومارينيو لاعب الاتحاد، والسويدي كارلوس ستراندبيرغ مهاجم أبها ولكل منهما 14 هدفا، فيما جاء في المرتبة الثالثة ثلاثة لاعبين، هم الأرجنتيني كريستيان غوانكا لاعب الشباب، والرأس أخضري جوليو تافاريس مهاجم الفيصلي، والأرجنتيني سيلايا مهاجم ضمك ولكل منهم 13 هدفا.

لا جديد على صدارة الصانعين

ولم يجد أي جديد على صدارة صناع الأهداف، حيث يتصدر الترتيب، الهولندي يوسف الجبلي لاعب الباطن، وعبدالله الحمدان مهاجم الهلال، بعدما صنع كل منهما 8 أهداف، فيما حل التونسي سعد بقير لاعب أبها، والنيجيري ستانلي أوهاوتشي لاعب القادسية، في المرتبة الثانية بعدما صنع كل منهما 7 أهداف، فيما حل في المرتبة الثالثة، الأرجنتيني بيتي مارتينيس لاعب النصر، ومواطنه إيفر بانيغا لاعب الشباب، وصالح العمري لاعب أبها، حيث صنع كل منهم 6 أهداف.

هجوم الشباب ودفاع التعاون الأفضل

ويعتبر هجوم الشباب هو الأفضل في الدوري، إذ سجل 46 هدفاً، وبمعدل هدفين لكل مبارة، بينما يعتبر هجوم العين هو الأضعف، حيث لم يسجل كل في مبارياته الماضية سوى 26 هدفاً، وبمعدل 1.13 هدف لكل مباراة. أما على مستوى الدفاع، فيبقى دفاع التعاون هو الأقوى، حيث لم يستقبل سوى 19 هدفا وبمعدل 0.82 هدف لكل مباراة، في حين يظل دفاع العين هو الأضعف بعدما استقبل 48 هدفاً وبمعدل 2.08 هدف في كل مباراة.

المباريات

546

الأهداف

18

الهدافون

الفرنسي بافيتيمبي جوميز (الهلال)

شباك نظيفة

73

المعدل

2.97

15

الأنجولي فابيو

أبريو (الباطن)

14

السويدي كارلوس ستراندبيرغ (أبها)

14

البرازيلي رومارينيو داسيلفا (الاتحاد)

13

الأرجنتيني كريستيان غوانكا (الشباب)

13

الرأس أخضري جوليو تافاريس (الفيصلي)

13

الأرجنتيني إيميلو سيلايا (ضمك)

هجوم الشباب الأقوى

46

هجوم العين الأضعف

26

دفاع التعاون الأقوى

19
المزيد من المقالات
x