خوجة: الشباب الأقرب للدوري

خوجة: الشباب الأقرب للدوري

الدعيع والمعيوف الأفضل بلا منازع

أجواء الأندية لم تساعدني على الاستمرار


مونديال 2006 سيظل في ذاكرتي

عودتي لمجال كرة القدم مرهون بشرط

لم أندم قط على أي قرار

الأجواء «غير المناسبة» دفعتني للاعتزال

مواجهة الهلال في 2006 لا تنسى

++++++++++

يعتبر من أفضل الحراس الذي حموا عرين المنتخب السعودي في فترته، لكنه سرعان ما ابتعد عن كرة القدم.. إنه الحارس الدولي السابق محمد خوجة الذي فتح قلبه لـ«الميدان» عن عديد الأمور والأسرار ومنها أسباب اعتزاله وعن الأوفر حظًا لتحقيق لقب الدوري لهذا الموسم وعن أفضل من لعب في خانة حراسة المرمى في السعودية خلال السطور الآتية.

إلى نص الحوار..

- أين محمد خوجة؟

أنا أقيم حاليًا في منطقتي المدينة المنورة وأدير أعمالي الخاصة في مجال الرياضة والترفيه والحمد لله أموري طيبة.

- لماذا ابتعدت عن الوسط الرياضي؟

سأكون متاحًا حال توافر عرض جيد ومناسب للعمل في الوسط الرياضي سواء الأندية أو المنتخبات أو غيرها.

- لماذا لم نشاهدك تعمل في الأندية أو المنتخبات؟

كما ذكرت لك سابقًا أنا جاهز للعمل في المنتخبات لو سنحت لي الفرصة، شرف كبير أن أخدم بلادي في هذا المجال، سبق لي أن عملت في فترة من الفترات في نادي الانصار وأُحد بإدارة الفريق الأول لكرة القدم.

- ما آخر محطاتك الكروية؟

تعتبر مسيرتي في نادي الاتفاق هي آخر محطاتي الكروية وبعدها اعتزلت اللعب وتفرغت لإدارة اعمالي الخاصة.

- ما تقييمك للدوري؟

للأمانة الدوري اختلف بشكل كبير وأصبح أفضل بكثير من السابق من جميع النواحي التنظيمية والإدارية والتسويقية، وبات دوريا قويًا في جميع الجوانب.

- برأيك من الأقرب لتحقيق اللقب هذا الموسم؟

الشباب هو الأقرب لتحقيق لقب الدوري لهذا الموسم كونه يملك فريقا قويا ولاعبين مميزين قادرين على فعلها.

- خضت العديد من التجارب أيهما تفضل؟

في الحقيقة أفخر بجميع التجارب التي خضتها مع أندية الأنصار وأُحد والشباب والاتفاق، بالتأكيد تجربتي الكروية الأفضل كانت مع الشباب إذ حققت فيها أمورا كثيرة ولله الحمد.

- ما أبرز ذكرياتك الكروية؟

لدي الكثير، هناك ذكريات لا تُنسى مع الأندية والمنتخب، ومن أبرزها المشاركة مع المنتخب الوطني الأول في كأس العالم بألمانيا 2006، حيث تعتبر من اللحظات الخالدة في ذاكرتي كونها تاريخية وعالمية.

- ما المباراة الخالدة في ذاكرتك وتعتبرها الأفضل في مسيرتك؟

يوجد الكثير.. ولكن تبقى مباراة (الشباب والهلال) بنهائي كأس خادم الحرمين الشريفين موسم 2005-2006، الأفضل، إذ فزنا وقتها بثلاثية نظيفة.

- لماذا انتهت مسيرتك مبكرًا؟

أتفق معك في أن مسيرتي لم تكن طويلة، وهذا الأمر بسبب شعوري خلال مرحلة ما بأن الأجواء العامة في الأندية لم تساعدني على الاستمرار لذلك فضلت وقررت الاعتزال والتفرغ لأعمالي الخاصة.

- من أفضل حارس مرمى في الدوري برأيك؟

برأيي يعتبر حارس فريق الهلال عبدالله المعيوف هو الأفضل، لامتلاكه العديد من المميزات والمقومات التي تؤهله ليكون في هذه المكانة.

- من وجهة نظرك من الحارس المحلي الأحق لحماية عرين الأخضر؟

المعيوف بلا شك للأسباب السالف ذكرها.

- ومن أفضل حارس سعودي على مر التاريخ؟

وهل هناك غيره!.. حارس المنتخب السعودي السابق محمد الدعيع بدون أي منازع، فهو يعتبر أفضل من أنجبته الكرة السعودية في مركز حراسة المرمى.

- بصراحة أنت مع وجود الحارس الأجنبي أم ضده؟

أنا ضد هذا الأمر!، ولكن بشرط تطوير الحراسة المحلية من خلال الاهتمام وجلب مدربين مميزين يساهمون في تطوير حراسنا.

- ما الشيء الذي ندمت عليه خلال مسيرتك الرياضية؟

لم أندم على أي شيء في مسيرتي والحمد لله، جميع الأمور والقرارات التي اتخذتها في الرياضة أنا راض عنها كل الرضا.

- كلمة أخيرة؟

شكرا لجريدة «اليوم» على هذه الاستضافة الجميلة واللطيفة، وشكرًا على هذا الحوار، وأتمنى أن أكون وُفقت للإجابة عن كافة استفساراتكم وتساؤلاتكم.

---------------------------

جرافيك

*بطاقة اللاعب:

الاسم: محمد إبراهيم خوجة

العمر: 38 سنة

المركز: حارس مرمى

الأندية التي مثلها: الأنصار، أحد، الشباب، الاتفاق

المباريات الدولية: 13 مباراة
المزيد من المقالات
x