السيسي يستقبل حمدوك.. وأنباء عن دعم عسكري مصري للسودان

السيسي يستقبل حمدوك.. وأنباء عن دعم عسكري مصري للسودان

فيما كشف مصدر عسكري سوداني، عن دعم الجيش المصري لنظيره السوداني خلال الأيام القليلة الماضية بمعدات عسكرية متطورة وذخائر، وإمداد معلوماتي استخباراتي بخصوص ما يجري على الحدود الشرقية مع إثيوبيا، استقبلت القاهرة أمس رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في زيارة رسمية، هي الأولى في ظل التصعيد بين الخرطوم وأديس أبابا.

رئيس مجلس الوزراء المصري د. مصطفى مدبولي، استقبل نظيره السوداني، الذي بدأ زيارة إلى القاهرة تستغرق 48 ساعة، على رأس وفد رفيع المستوى، يضم وزراء الخارجية والري والزراعة والتجارة والتموين، والاستثمار والتعاون الدولي، والصحة، والنقل والمالية إلى جانب رئيس المخابرات العامة.


وقال مصدر مطلع لـ «اليوم»: إن ملفي سد النهضة والحدود مع إثيوبيا تصدرا أجندة لقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي برئيس الوزراء السوداني، فيما قال آخر عسكري للصحيفة: إن القاهرة قدمت للخرطوم خلال زيارة رئيس الأركان المصرية الأخيرة إلى السودان، معدات عسكرية متطورة وذخائر، إلى جانب دعم معلوماتي استخباراتي بخصوص التحركات الإثيوبية على الحدود الشرقية.

وفي قصر الاتحادية وبحضور مدبولي وعباس كامل رئيس المخابرات العامة، رحب السيسي بحمدوك، متناولا معه العلاقات الثنائية بين البلدين في ضوء الزيارة الأخيرة للرئيس المصري إلى الخرطوم، وكذلك تطورات القضايا الإقليمية محل الاهتمام المتبادل.

وأعرب السيسي عن الاعتزاز بعمق العلاقات الاستراتيجية والأواصر الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين وشعبي وادي النيل، مؤكدا أن تلك الثوابت طالما مثلت نهجا راسخا للسياسة المصرية، خاصة في ظل المرحلة الانتقالية الحالية التي يمر بها السودان الذي يحتاج كل الدعم من أشقائه لتعزيز الاستقرار والتنمية به. وبحسب وكالة «سونا» السودانية الرسمية تأتي هذه الزيارة الرسمية كتعبير عن أهمية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين، ولبحث مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيزها وتطويرها والتنسيق حولها، بما يخدم رفاهية وأمن واستقرار شعبي البلدين الشقيقين.

من جانبه، أشاد حمدوك بنتائج زيارة السيسي الأخيرة إلى بلده الثاني، مؤكدا الخصوصية الشديدة التي تتميز بها علاقات البلدين، مثمنا مواقف القاهرة الصادقة والممتدة للحفاظ على استقرار السودان خلال المرحلة الانتقالية.

واستعرض السيسي وحمدوك، آخر التطورات فيما يتعلق بقضية سد النهضة، وتوافق الجانبان على تكثيف التنسيق بينهما، وتعزيز الاتصالات مع الأطراف الإقليمية والدولية لتفعيل المقترح السوداني بتشكيل رباعية دولية للتوسط في ذلك الملف، بما يساعد على التوصل لاتفاق قانوني شامل وملزم حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.
المزيد من المقالات
x