«حوارق الدهون».. أكاذيب تسويقية ومضاعفات قاتلة

«حوارق الدهون».. أكاذيب تسويقية ومضاعفات قاتلة

الخميس ١١ / ٠٣ / ٢٠٢١
تمثل الخسارة السريعة للوزن أملًا لكل من يعانون السمنة ومخاطرها، لذلك يلجأ كثير منهم لاستخدام ما يسمى «حوارق الدهون»، خاصة تحت وطأة الحملات الإعلانية التي يصنعها مروجو هذه المنتجات، وينشرون بها مميزات «خرافية» ليست صحيحة على الإطلاق، فيقبِل مرضى السمنة عليها، جاهلين أن لها مضاعفات صحية خطيرة قد تؤدي بهم إلى الوفاة.

وذكرت المدربة الرياضية فداء آل ربح، أن هناك بالفعل مواد طبيعية تحفز الجسم على حرق الدهون، عن طريق رفع مستوى معدل الأيض في الخلايا الدهنية، وبالتالي يرتفع معدل النشاط، ويكون بإمكان الفرد استهلاك الدهون الموجودة في جسمه بتحويلها إلى طاقة، لكنها أوضحت أن هذا الأمر لا تفعله المنتجات التي يروج لها على أنها قادرة على حرق الدهون في الجسم، وتحويله إلى جسم مثالي بسرعة وسهولة؛ لأن عملية الحرق تعتمد على استهلاك الطاقة وليس حرق الدهون وهدم العضلات، وفقد المعادن والعناصر الأساسية من الجسم، والتي بدورها تُفقد الجسم نشاطه، وتسبب له مضاعفات صحية في التنفس والقلب، ويقل نشاط مستخدمها فيصاب بخمول وضمور في العضلات.


وأضافت: جسم الإنسان إذا لم تتم تغذيته بالعناصر اللازمة سيصاب بالخفقان، والحل يكمن في اللجوء إلى المصادر الطبيعية، مثل بعض الفواكه التي ترفع عملية الأيض، وتعديل العادات الصحية من خلال تقسيم الوجبات، والابتعاد عن الدهون المهدرجة.

وأكدت أن هذه المنتجات تسبب مضاعفات خطيرة للجسم، أبرزها خفقان القلب، وقد يصل الأمر إلى الوفاة، مشيرة إلى أن السيدات والمبتدئين هم الأكثر وقوعًا في فخ استخدام هذه المنتجات؛ لأنهم يبحثون عن وسيلة تخسيس سريعة، ونصحتهم بالاطلاع على مضاعفات كل هذه المنتجات.

وأوضح أخصائي التغذية يحيى الشريف، أن كثيرًا من هذه المنتجات يباع دون تصريح على أنه «حوارق للدهون»، في حين أنها تكون خليطًا من مواد غير فعالة وكافيين، وتعتمد على رفع نبضات القلب وحرارة الجسم، وبعض هذا المواد تحذر منه هيئة الغذاء والدواء.

وأضاف: هذه المنتجات محرقة للفلوس وليس للدهون، فخسارة الدهون في المقام الأول تكون مبنية على التغذية وممارسة النشاط البدني، وهيئة الغذاء في المملكة تؤكد أنه لا يوجد منتج مسجل فعال في خسارة الدهون، لذلك يجب على مَنْ يرغب في فقدان وزنه الاهتمام بسلوكياته الغذائية، وممارسة نشاط بدني مناسب، ويستمر لفترة كافية حتى يصل للوزن المناسب.
المزيد من المقالات
x