متظاهرو ميانمار يتعهدون بعدم التوقف حتى إنهاء الانقلاب

متظاهرو ميانمار يتعهدون بعدم التوقف حتى إنهاء الانقلاب

الأربعاء ١٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
تعهد المتظاهرون في ميانمار أمس بعدم التوقف لحين الرجوع عن الانقلاب العسكري، حيث استمرت المناوشات بين المتظاهرين وقوات الأمن فيما تظاهر عشرات الآلاف ضد الانقلاب.

وقال ني ني لين، 26 عامًا، وهو متظاهر من بلدة نورث أوكابلابا: «ليس لدينا مجال للرجوع. سوف نقاومهم حتى النهاية، هم لا يملكون شيئًا، هم يعتمدون فقط على أسلحتهم».


واحتشد عشرات الآلاف في أنحاء البلاد للاحتجاج، متنقلين من مكان لآخر، واستأنفوا تظاهرهم في مكان آخر في الوقت الذي سعت فيه قوات الجيش لتفريقهم.

وقال شاهد عيان في مدينة مونيوا: «جاء المتظاهرون للمدينة كتحركات متفرقة، ولكن خارج المدينة هناك الكثير من المواطنين يحتجون، عدد المتظاهرين لم ينخفض رغم أعمال القمع»، وأضاف أن قوات الأمن قتلت عددًا من المتظاهرين في الأيام الأخيرة.

يشار إلى أنه من شبه المستحيل التوصل لحصيلة وفيات دقيقة، ولكن التقارير تشير إلى أن 80 شخصًا قتلوا في الاشتباكات مع القوات الأمنية خلال الأسابيع الماضية.

ووفقًا للتقارير الإخبارية المحلية، استمرت المظاهرات اليوم في مدن ماندالاي ومونيوا باثينين، ومناطق كاشين وكارين وبياي وشان وتانينثاريا، ووردت تقارير بإلقاء القبض على أكثر من 40 متظاهرًا في مدينة ميك.

ويطالب المتظاهرون بإنهاء السيطرة العسكرية والإفراج عن الزعيمة الفعلية للبلاد أون سان سو تشي، التي تخضع حاليًا للإقامة الجبرية.

وجثت راهبة على ركبتيها أمام اثنين من أفراد الشرطة في بلدة بشمال ميانمار، وناشدتهما بالكف عن إطلاق النار على المحتجين الرافضين انقلاب الشهر الماضي، لكنها لم تنجح في النهاية. وأظهر مقطع مصور الراهبة آن روز نو تاونج، برداء أبيض وغطاء رأس أسود وسلسلة عليها صليب، وهي تركع في شارع ببلدة ميتكينا أمس الأول الاثنين، وتتحدث إلى شرطيين كانا أيضًا راكعين. وقالت الراهبة لرويترز في مقابلة عبر الهاتف: «توسلت إليهما ألا يؤذيا المحتجين، وأن يعتبراهم من أهلهما».
المزيد من المقالات
x