«الحدود الأوروبية» تدعو إلى إصلاح نظم تتعلق بالمهاجرين

«الحدود الأوروبية» تدعو إلى إصلاح نظم تتعلق بالمهاجرين

الثلاثاء ٠٩ / ٠٣ / ٢٠٢١
قال مجلس إدارة الوكالة الأوروبية لحرس الحدود «فرونتكس»: إنه يتعين بشكل عاجل تحسين نظام الوكالة في الإبلاغ عن أحداث خطيرة تشمل مهاجرين.

تأتي هذه الخلاصة بعدما أفاد تقرير داخلي للوكالة بأن مزاعم انتهاك الحقوق الأساسية من جانب مسؤولي البحرية خلال وقائع تشمل المهاجرين في بحر أيجة لا يمكن تبديدها بشكل لا لبس فيه.


ويشير التقرير إلى خمس وقائع تشمل قوارب مهاجرين، وتعرضت فرونتكس، ومقرها وارسو، لانتقادات حادة بعدما تحدثت وسائل الإعلام عن أن مسؤولي الوكالة قد يكونون فشلوا في منع خفر السواحل اليونانية من إعادة قوارب المهاجرين رغم كونهم كانوا بالقرب من موقع الحوادث.

يشار إلى أن دفع المهاجرين إلى الموانئ التي جاءوا منها أو إلى المياه الدولية غير قانوني بموجب القانون الدولي وقانون الاتحاد الأوروبي. وقالت إدارة «فرونتكس» بعد اجتماع: إن مجلس الإدارة يلاحظ بقلق أن أنظمة الإبلاغ المطبقة حاليا لا يتم تطبيقها بشكل منهجي، ولا تسمح للوكالة بأن يكون لديها صورة واضحة للحقائق المتعلقة بوقائع (ربما) خطيرة، ولا تسمح بإجراء تحليل منهجي لأمور الحقوق الأساسية. وجاء في التقرير الذي وضعته مجموعة عمل خاصة عينتها إدارة فرونتكس أن التحقيقات في الحالات الخمس غير حاسمة، نظرا لأنه «من غير المحتمل حل الوقائع تماما بما لا يدعي مجالا للشك».

وأوضحت مجموعة العمل في يناير الماضي، ثماني حوادث أخرى ولم تجد دليلا على انتهاكات للحقوق الأساسية.

ويشير التقرير إلى الحاجة لتحسين إجراءات الوكالة للمراقبة والإبلاغ عن خروقات للقانون.

وجاء في التقرير الذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية: «حقيقة أن أربعا من أصل خمس وقائع ما زالت قيد الفحص من جانب فرونتكس تعطي سببا لإعادة تقييم الوكالة للإجراءات الداخلية في الحالات التي يشتبه في أنها تشمل انتهاك الحقوق الأساسية».

وتمت الإشارة أيضا إلى الحاجة إلى تحسين إجراءات الوكالة للإبلاغ والمراقبة من جانب نواب أوروبيين من مجموعة تدقيق فرونتكس التي تشكلت حديثا.

ودللت تينيكه شتريك، وهي عضوة في المجموعة البرلمانية، على حقيقة أن بعض الحوادث التي لم يكن بالإمكان مع ذلك التحقق منها، تظهر عدم وجود توثيق كاف للحالات.

كما تساءلت عن الآلية التي استخدمها تقرير مجموعة العمل. وقالت للصحفيين في مؤتمر صحفي مقتضب: إنه يبدو أنهم اعتمدوا في خلاصاتهم في الغالب على ما قالته السلطات اليونانية وما حصلوا عليه من مسؤولي «فرونتكس». وتساءلت قائلة: إنه إذا كان يتعين على فرونتكس التحقق أو تقييم الأمور، فهل يستطيعون الاعتماد فقط على الحكومات التي يسألونها، أم يجب أن يبذلوا مزيدا من التقييمات؟
المزيد من المقالات
x