العالم يدين جرائم الميليشيا الإرهابية ويدعو لموقف دولي فوري وحاسم

العالم يدين جرائم الميليشيا الإرهابية ويدعو لموقف دولي فوري وحاسم

أدانت دول العالم واستنكرت بشدة الاعتداءات التخريبية التي حاولت استهداف إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية، ومرافق شركة أرامكو بالظهران، وأكدت أن الاعتداء الجبان يستهدف إمدادات وأمن الطاقة، ودعت لضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفًا فوريًا وحاسمًا لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار المملكة، وجددت التضامن الكامل مع المملكة إزاء تلك الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وشددت على أن استمرار هذه الجرائم الإرهابية بما تمثله من تصعيد خطير وإضرار بأمن المملكة العربية السعودية، وتقويض لاستقرار المنطقة وتحد للقانون الدولي والإنساني والإصرار على مواصلة الحرب وتجاهل الجهود الدولية التي تبذل في سبيل إنهائها عبر التوصل إلى حل سياسي، أمر لم يعد مقبولا معه صمت المجتمع الدولي وعدم التحرك بشكل فوري وحاسم لردع هذه الجرائم النكراء ووضع حد لها.


سفارة واشنطن بالرياض: التزامنا بالدفاع عن المملكة وأمنها «ثابت»
أدانت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرياض، الهجمات الحوثية الأخيرة على المملكة العربية السعودية، مؤكدة وقوف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة وشعبها. وقالت السفارة: إن اعتداءات الحوثيين الشنيعة على المدنيين والبنية التحتية الحيوية تُظهر عدم احترامهم للحياة البشرية وعدم اهتمامهم بالسعي لتحقيق السلام.

وأضافت: «تقف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة العربية السعودية وشعبها، وأن التزامنا بالدفاع عن المملكة وأمنها أمر ثابت».


الإمارات: استهداف إمدادات وأمن الطاقة

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداءات التخريبية التي حاولت استهداف إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية، واستهداف مرافق شركة أرامكو بالظهران.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان، أن الاعتداء الجبان يستهدف إمدادات وأمن الطاقة، حاثة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفًا فوريًا وحاسمًا لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار المملكة العربية السعودية.

وجددت تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعدّه تهديدًا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

البحرين: اعتداء جبان وانتهاك سافر

أعربت وزارة الخارجية البحرينية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستهداف خزانات ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بطائرة مسيرة دون طيار وصاروخ باليستي قادمين من جهة البحر.

وأشارت في بيانها إلى أن الاعتداء ارهابي وجبان ويمثل انتهاكا سافرا للقوانين الدولية، كما يعد تهديدا خطيرا لإمدادات الطاقة وحركة الملاحة والاقتصاد العالمي. وأكدت دعمها الدائم للمملكة وما تتخذه وتتبناه من إجراءات للتصدي لهذه الأعمال العدوانية التخريبية الجبانة، داعية المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الاعتداءات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

الكويت: صمت المجتمع الدولي لم يعد مقبولا

أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها بأشد العبارات لمواصلة ارتكاب ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران جرائمها النكراء باستهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية عبر إطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة.

وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية في بيان صحفي أمس أن استمرار هذه الجرائم الإرهابية بما تمثله من تصعيد خطير وإضرار بأمن المملكة العربية السعودية وتقويض لاستقرار المنطقة وتحد للقانون الدولي والإنساني والإصرار على مواصلة الحرب وتجاهل الجهود الدولية التي تبذل في سبيل إنهائها عبر التوصل إلى حل سياسي أمر لم يعد مقبولا معه صمت المجتمع الدولي وعدم التحرك بشكل فوري وحاسم لردع هذه الجرائم النكراء ووضع حد لها.

وأكدت وقوفها مع المملكة العربية السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

قطر: عمل تخريبي ينافي الأعراف الدولية

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولة استهداف ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو في مدينة الظهران بالمملكة.

واعتبرت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها أن استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عمل تخريبي ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية ومن شأنه التأثير على أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم.

وجددت الخارجية القطرية موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والأعمال الإجرامية والتخريبية مهما كانت الدوافع والأسباب.

مصر: دعم التصدي للأعمال العدوانية

أعربت مصر وبأشد العبارات عن بالغ إدانتها واستنكارها لاستهداف خزانات ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بطائرة مسيرة دون طيار وصاروخ باليستي قادمين من جهة البحر تم اعتراضهما والتصدي لهما بنجاح.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أمس، دعمها الكامل للمملكة وما تتخذه وتتبناه من إجراءات للتصدي لهذه الأعمال العدوانية التخريبية الجبانة.

جيبوتي: تهديد للأمن والاستقرار الدوليين

أدان رئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل عمر جيلة الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت ميناء رأس تنورة والحي السكني في مدينة الظهران، وكذلك الأعيان المدنية في مدن المملكة.

وأهاب بالمجتمع الدولي ضرورة التدخل الحازم لوضع حد لهذه الاعتداءات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار الدوليين، مؤكدًا تضامن بلاده المطلق مع المملكة.

تضامن فلسطيني تام

أدانت الرئاسة الفلسطينية، التصعيد الخطير والمستمر من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران باستهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، معربة عن تضامنها الكامل معها ملكا وحكومة وشعبا.

وقالت في بيان إن الاعتداءات الإرهابية من قبل ميليشيا الحوثي بحق المملكة خرق صارخ للقانون الدولي، وأكدت وقوف القيادة الفلسطينية وشعبها إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة هذه الاعتداءات التي تتعرض لها، ودعمها الكامل لكل الإجراءات الهادفة للدفاع عن أراضيها وأمنها واستقرارها وحماية شعبها.

«القمر المتحدة»: إهانة صارخة للقوانين الدولية

أدانت حكومة جمهورية القمر المتحدة بشدة الاعتداءات الحوثية الجديدة على شركة أرامكو في الظهران وميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية.

ووصفت الحكومة القمرية في بيان لها أمس تلك الاعتداءات بأنها «إهانة صارخة» للقوانين الدولية، مجددة تضامنها المتواصل ودعمها الدائم مع المملكة ضد الأعمال العدوانية التي تشكل تهديدا خطيرا لأمن المنطقة واستقرارها.

مجلس «التعاون»: أمن دول المجلس «كل لا يتجزأ»

أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د. نايف الحجرف، محاولة الاعتداء التي استهدفت إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بالظهران.

وأكد أن الاعتداءين لا يستهدفان أمن المملكة ومقدراتها الاقتصادية فقط، وإنما يستهدفان عصب الاقتصاد العالمي والإمدادات البترولية وكذلك أمن الطاقة العالمي.

وجدد الأمين العام وقوف دول مجلس التعاون الخليجي مع المملكة، انطلاقا من أن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، مؤكدا دعم دول المجلس لكافة الإجراءات اللازمة والرادعة التي تتخذها المملكة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي، ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

وزراء الداخلية العرب: جرائم ضد الإنسانية

أدانت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بشدة الأعمال العدائية المتكررة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية واستهدافها المتواصل للمدنيين والمنشآت المدنية في المملكة العربية السعودية مما يرقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقالت في بيان أصدرته أمس من مقرها بتونس إن الهجومين الإرهابيين على ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو في مدينة الظهران إنما يؤكدان من جديد النوايا الحقيقية لهذه العصابات الإجرامية المتمثلة في تقويض السلم والاستقرار في المنطقة وتهديد مصادر الطاقة العالمية، كما يؤكدان مرة أخرى الدعم الكبير الذي تتلقاه من بعض القوى الإقليمية التي تناصب المملكة والعالم العربي العداء.

وأعربت الأمانة العامة للمجلس عن ارتياحها العميق لتمكن قوات الدفاع الجوي السعودية الباسلة من إحباط هذين الهجومين، مجددة وقوفها الكامل إلى جانب المملكة ومساندتها المطلقة لكافة الإجراءات والتدابير التي تتخذها لضمان أمن مواطنيها والمقيمين على أراضيها وسلامة منشآتها ومكتسباتها.


«الشباب العربي»: احترافية الرصد والتصدي
استنكر مجلس الشباب العربي في بيان أمس أي اعتداء على سيادة المملكة وتهديد لأمنها واستقرارها باستهداف المدنيين والأبرياء والذي يعد انتهاكا صريحا للقوانين الدولية التي تحرم التعرض للمدنيين، وحذر من استمرار الهجمات التي تقوض الأمن والاستقرار في المنطقة وتعد تحديا سافرا للمجتمع الدولي وكافة القوانين والأعراف الدولية.

وصفت رئيس المجلس د. مشيرة أبو غالي وأعضاؤه من 20 دولة عربية، الاعتداءات التخريبية الجبانة التي حاولت استهداف إحدى ساحات الخزانات البترولية بميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بالظهران والتي تصدت لها بنجاح قوات الدفاع بالمملكة بأنها انتهاك سافر لجميع القوانين والأعراف الدولية وأنها بقدر استهدافها الغادر والجبان للمملكة تستهدف بدرجة أكبر الاقتصاد العالمي، مشددة أنه على المجتمع الدولي أن يتخذ موقفا حاسما ورادعا لوضع حد نهائي لهذه الاعتداءات.

وأشادت باحترافية قوات التحالف في التصدي للهجمات الإرهابية التي تشنها ميليشيا الحوثي بشكل متكرر وصدها لهذه الهجمات، وطالبت بإيقاف الاعتداءات التي تستهدف ضرب الأمن والاستقرار في المنطقة.

ودعت أبو غالي دول العالم ومنظماته للوقوف ضد هذه الأعمال الموجهة ضد الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية والتي تستهدف أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم.
المزيد من المقالات
x