الكوابيس تلاحق متعافي «كورونا»

الكوابيس تلاحق متعافي «كورونا»

الاثنين ٠٨ / ٠٣ / ٢٠٢١
أظهرت أبحاث حديثة أجراها مختصون في كندا، أن عددًا كبيرًا من المصابين الذين تعافوا من فيروس كورونا، يعانون الكوابيس والقلق وأعراض اضطراب ما بعد الصدمة.

وذكرت شبكة «سي تي في نيوز» الكندية، أن هناك أدلة جديدة تشير إلى أن ما يصل إلى ثلث أولئك الذين تعافوا من الإصابة بفيروس كورونا، لا تزال لديهم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.


ورغم تعافي أكثر من 800 ألف شخص في كندا من عدوى فيروس كورونا، فإن كثيرين منهم لا يزالون يعيشون مع تبعات الإصابة بـ«كوفيد- 19».

وقالت ديلفينا جانيري، طبيبة نفسية والمؤلفة الرئيسية للدراسة، لشبكة «سي تي في نيوز» الكندية: «هذا أمر مقلق بالتأكيد، اضطراب ما بعد الصدمة يتميز بالتغيير، وهذا يشمل الإدراك والمزاج والنشاط؛ مما يؤدي إلى كوابيس حول الحدث الصادم».
المزيد من المقالات
x