تكاليف النفاذ للإنترنت «العقبة الأكبر» في رقمنة الخدمات

50 % من مستخدمي «الجيل الرابع» غير متصلين بالشبكة العنكبوتية

تكاليف النفاذ للإنترنت «العقبة الأكبر» في رقمنة الخدمات

الاثنين ٠٨ / ٠٣ / ٢٠٢١
ذكر موجز سياسات جديد صادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات والتحالف من أجل إنترنت ميسور التكلفة، أن ارتفاع تكاليف النفاذ إلى الإنترنت مقارنة بالدخل لا يزال أحد الحواجز الرئيسية أمام استعمال خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى أنه مع أخذ الفروق في الدخل في الاعتبار، فإن الاشتراك في النطاق العريض المتنقل الذي يشمل 1,5 جيجابايت من البيانات على الأقل في البلدان النامية، يكلف حوالي أربعة أضعاف الاشتراك نفسه في البلدان المتقدمة.

خمس فئات


وتناول تحليل «ميسورية تكلفة خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2020» خمس فئات، هي: النطاق العريض المتنقل، والنطاق العريض الثابت، والبيانات المتنقلة والصوت المتنقل منخفضا الاستعمال، والبيانات المتنقلة والصوت المتنقل مرتفعا الاستعمال، والخدمات الخلوية المتنقلة منخفضة الاستعمال.

وواصلت أسعار الخدمات في جميع الفئات الخمس انخفاضًا بطيئًا لكنه مطرد خلال العام الماضي.

وكانت البلدان النامية هي المحرك الرئيسي لهذا الانخفاض في الأسعار العالمية. ومع ذلك، لا تزال هناك فجوة واضحة في ميسورية التكلفة بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية.

وبينما تغطي شبكات الجيل الرابع مناطق بها حوالي 85%من سكان العالم، كان ما يقرب من نصف هؤلاء الأشخاص لا يزال غير موصول بالإنترنت في عام 2020.

الربط للجميع

وقال أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات، هولين جاو: «إن اتجاه تراجع أسعار النطاق العريض المتنقل والثابت مشجع، ولكننا بحاجة إلى تعزيز جهودنا لخفض الأسعار في البلدان النامية»، مضيفًا: «بينما حفزت جائحة كورونا التحول الرقمي، فإننا بحاجة إلى ربط جميع الناس بالتعليم والعمل والصحة والأعمال والخدمات الحكومية. ونحن نبني البنية التحتية من أجل مستقبل أفضل، وليس من أجل الأوقات الصعبة فقط».

وفقًا للهدف الثاني الذي حددته لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة لعام 2025، ينبغي ألا تزيد تكلفة خدمات النطاق العريض الأساسية في البلدان النامية على 2% من نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي الشهري.

القيمة الوسطية

وانخفضت القيمة الوسطية لسعر خدمات النطاق العريض المتنقل الأساسية في 2020 على الصعيد العالمي ضمن حدود هذا الهدف، وبلغت 1,7%. ومع ذلك، كانت القيمة الوسطية لسعر خدمات النطاق العريض الثابت الأساسية (أي GB 5 على الأقل) أعلى بكثير من الهدف، إذ بلغت

2,9 % من نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي.

ويوضح الموجز أن القيمة الوسطية لسعر النطاق العريض في البلدان النامية تبلغ 2,5 % من نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي، مقارنة بنسبة 0,6% فقط في البلدان المتقدمة.

وعلى مدار العام الماضي، زاد عدد الاقتصادات التي حققت هدف ميسورية التكلفة البالغ 2% بمقدار 6 بلدان من بين 190 اقتصادًا شملها التقرير، حققت 106 اقتصادات الهدف، في حين كانت الأسعار أعلى من الهدف في 84 اقتصادًا.

النطاق العريض

وقالت مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد، دورين بوجدان-مارتن: «لا تزال خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في غالبية البلدان الأقل نموًا «LDC» باهظة التكلفة، حتى بالنسبة إلى المستعملين المبتدئين. ورغم انخفاض القيمة الوسطية للسعر في العام الماضي، فإن سلة خدمات بيانات النطاق العريض المتنقل فقط لم تكن ميسورة التكلفة في 39 من أصل 43 بلدًا من أقل البلدان نموًا، في حين لم تكن سلة النطاق العريض الثابت ميسورة التكلفة في 32 من أصل 33 بلدًا من أقل البلدان نموًا التي تتوافر عنها بيانات».

وبالنسبة لخدمة النطاق العريض الثابت، بلغت القيمة الوسطية للسعر في البلدان المتقدمة 1,2% من نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي الشهري، بينما كانت القيمة الوسطية للسعر في البلدان النامية أعلى بكثير، إذ بلغت 4,7%.

ومن بين 178 اقتصادًا تم جمع البيانات بشأنها، كان السعر أقل من 2% في 67 اقتصادًا، وأعلى من هذه العتبة في 111 اقتصادًا.
المزيد من المقالات
x