فيرجسون: خشيت من فقدان ذاكرتي

فيرجسون: خشيت من فقدان ذاكرتي

الاحد ٠٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
قال أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد السابق، إنه كان يخشى التعرض لمضاعفات صحية كبيرة مثل فقدان الذاكرة والقدرة على الكلام بعد معاناته من نزيف في المخ في 2018 وخضوعه لجراحة.

ويعتبر كثيرون فيرجسون (79 عاما) واحدا من أفضل مدربي كرة القدم على مر العصور.


وخضع فيرجسون لعملية جراحية عاجلة وأمضى عدة أيام في العناية المركزة في مستشفى سالفورد الملكي في منطقة مانشستر الكبرى.

وقال فيرجسون في لقاء بعد العرض الأول لفيلم وثائقي يتناول حياته ومسيرته المهنية ضمن مهرجان جلاسجو السينمائي: «من أول الأشياء التي قلتها في اليوم التالي للعملية عندما جاءت أسرتي لزيارتي كانت عن ذاكرتي».

وأضاف: «كانت ذاكرتي قوية طوال حياتي. في الأسبوع التالي.. فقدت صوتي ولم أتمكن من التفوه بكلمة واحدة وكان وضعا مخيفا بالفعل».

وأردف: «كنت أفكر في كل شيء.. وأتساءل هل ستعود ذاكرتي؟ وهل سأتمكن من الكلام ثانية؟».

وأوضح فيرجسون أنه تلقى مساعدة من أخصائية في التخاطب وأن صوته عاد بعد 10 أيام كما أن ذاكرته كانت على ما يرام.

وتولى فيرجسون تدريب مانشستر يونايتد ما بين 1986 و2013 وفاز معه بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين وبلقب الدوري الانجليزي الأول 13 مرة وبكأس الاتحاد الإنجليزي خمس مرات.

وحصل فيرجسون على لقب فارس (سير) في 1999 عندما توج فريقه بثلاثية من الألقاب تضمنت دوري أبطال أوروبا ودوري وكأس انجلترا.
المزيد من المقالات
x