أمير الشرقية يرعى توقيع اتفاقية بين «هيئة التطوير» و«ملكية الجبيل»

تشمل تبادل المعلومات وتقديم الاستشارات والدعم الفني

أمير الشرقية يرعى توقيع اتفاقية بين «هيئة التطوير» و«ملكية الجبيل»

الاحد ٠٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية، في ديوان الإمارة، أمس، توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية بالجبيل وهيئة تطوير المنطقة الشرقية، بهدف تفعيل التعاون بين الطرفين لتحقيق الأهداف المرجوة من خلال المبادرات، وورش العمل وتبادل المعلومات، والخبرات بين الجهتين، وإجراء الدراسات، وتقديم الاستشارات والدعم الفني، والاشتراك في مراجعة تخطيط وتنفيذ المشروعات المستقبلية والحالية داخل المنطقة الشرقية وفق أنظمة ولوائح كل جهة.

دعم ومشورة


ووقع الاتفاقية من طرف الهيئة الملكية بالجبيل الرئيس التنفيذي م. مصطفى المهدي، ومن جانب هيئة تطوير المنطقة الشرقية الرئيس التنفيذي للهيئة م. فهد المطلق، ونصت الاتفاقية على تقديم الدعم والمشورة فيما يتعلق برسم السياسات العامة لتطوير المنطقة وتنميتها، وما يتصل بها من إعداد خطط التنمية والبرامج والمشروعات ذات الصلة بأعمال الطرفين بما يضمن تحقيق التنمية المتوازنة في المنطقة، والاسترشاد بنموذج الهيئة الملكية فيما يتعلق بترتيب أولويات تنفيذ البرامج والمشروعات في المنطقة بما يتفق مع خطط التنمية وتحقيق رؤية المملكة.

برامج وأسس

وتشمل الاتفاقية التعاون فيما يتعلق بوضع البرامج والأسس والإجراءات اللازمة والسبل المحفزة لمشاركة القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية وتنفيذ المشروعات والخدمات في المنطقة، والتنسيق المتبادل فيما يتعلق بالمشاركة في الندوات والمؤتمرات التي ينظمها الطرفان أو أحدهما والمرتبطة بأهداف الطرفين وإمكانية المشاركة بأوراق عمل لتحقيق غرض هذه المذكرة.

الرقي بالخدمات

ويأتي توقيع هذه المذكرة انطلاقا من توجيهات سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه بضرورة التعاون المشترك بين الجهات الحكومية للرقي بمستوى الخدمات المقدمة في المنطقة بما يفيد الوطن والمواطن وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.
المزيد من المقالات
x