اقتراب العودة للحياة الطبيعية

أفكار وخواطر

اقتراب العودة للحياة الطبيعية

الاثنين ٠٨ / ٠٣ / ٢٠٢١
باستقراء انخفاض الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، بالمملكة، وارتفاع الوعي الملحوظ لدى المواطنين والمقيمين بأهمية الأخذ بالإجراءات الاحترازية؛ للحد من انتشار الفيروس، والالتزام بتطبيق ما جاء في مشروع «توكلنا» في سائر التجمعات البشرية، يمكن القول باطمئنان وثقة إن الاقتراب من العودة إلى الحياة الطبيعية في بلادنا أضحى وشيكا، بقدرة الله وتأييده وعونه، فالوقوف على أعداد المتعافين من الإصابة بالفيروس، وارتفاع أعداد الحاصلين على اللقاحات المضادة له، وانتشارالفحوصات المخبرية الدقيقة تؤكد كلها باقتراب الأمل المنشود بالعودة إلى تلك الحياة.

ويبدو واضحا للعيان بمتابعة منحنى الإصابات، أن الاتجاه الإيجابي للتخلص من الجائحة لم يعد خافيا على أحد، لا سيما في ظل الالتزام المطلق بالإجراءات الاستباقية والاحترازية والالتزام بأخذ اللقاحات التي ثبت علميا فعاليتها في منع الإصابة بالفيروس، كما أكدت على ذلك الأوساط الصحية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، التي لا زالت تؤكد وتوصي بأهمية التلقيح كوسيلة ناجعة للتخلص من الوباء، ويبدو أن خطة التوسع لنشر تلك الوسيلة بالمملكة آتت أكلها، فأدى ذلك إلى انخفاض أعداد الإصابات وارتفاع حالات الشفاء، فاللقاحات تعد في واقع أمرها سلاحا قويا بإذن الله لمواجهة الجائحة والحد من انتشارها، والأمل كبير في الوصول قريبا إلى شاطئ الأمان.


mhsuwaigh98@hotmail.com
المزيد من المقالات
x