رئيس باراجواي يطالب الوزراء بالاستقالة بعد الاحتجاجات

رئيس باراجواي يطالب الوزراء بالاستقالة بعد الاحتجاجات

الاحد ٠٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
طلب رئيس باراجواي ماريو عبدو بنيتيز من جميع الوزراء الاستقالة في أعقاب أعمال شغب خلال مظاهرة ضد تعامل الحكومة مع أزمة فيروس كورونا.

وقال وزير الاتصالات خوان مانويل برونيتي فى تصريحات للصحفيين أمس السبت إن الرئيس استمع إلى الرسالة من المواطنين «وطلب من جميع أعضاء مجلس الوزراء التخلي عن مناصبهم».


وكانت اشتباكات وقعت بين المتظاهرين والشرطة في وسط العاصمة أسونسيون مساء الجمعة. وألقى المتظاهرون الحجارة على رجال الشرطة الذين استخدموا بدورهم الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وأضاف برونيتي إن الرئيس عبدو بنيتيز المحافظ يحترم الاحتجاجات السلمية ويدعو إلى السلام.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على مئات المتظاهرين الذين تجمعوا حول مبنى الكونجرس في وسط مدينة أسونسيون بينما أزال المتظاهرون الحواجز الأمنية وأحرقوا حواجز الطرق ورشقوا الشرطة بالحجارة.

واندلعت أعمال الشغب وسط غضب متزايد بعد وصول الإصابات بفيروس كورونا إلى مستويات قياسية واقتراب المستشفيات من الانهيار في جميع أنحاء تلك الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية. وحولت أعمال الشغب المركز التاريخي للعاصمة إلى ساحة قتال من الحرائق والدخان وطلقات الرصاص.

وكان وزير الصحة خوليو مازوليني استقال الجمعة بعد يوم من دعوة نواب لإقالته.

وكان مازوليني أحدث مسؤول صحي كبير يتم إجباره على الاستقالة في أمريكا اللاتينية في الأسابيع الأخيرة وسط غضب متزايد من طريقة مواجهة الجائحة وبطء انتشار التطعيمات.

وتسجل باراجواي أرقاما قياسية من حالات الإصابة يوميا وفقا لإحصاءات رويترز مع تسجيل 115 إصابة لكل 100 ألف شخص في الأيام السبعة الماضية.
المزيد من المقالات
x