مرضى الفشل الكلوي.. معاناة «مراحل الحزن الخمس»

مطالب بالتوسع في مراكز الغسيل بالمحافظات والأماكن النائية

مرضى الفشل الكلوي.. معاناة «مراحل الحزن الخمس»

أكد مختصون أن عدد مرضى الكلى بالمملكة حاليا يصل إلى 17 ألفا، بزيادة 10 % سنويا، فيما وصلت تكلفة الغسيل للمريض سنويا في 2018 الماضي نحو نصف مليون ريال.

وذكروا أن نسبة الذين يحصلون على زراعة الكلى بالمملكة من قبل متبرعين أقل مِن 5 %، بينما يمثل الذين يتجهون للخارج لزراعة الكلى 2.5 %، وقالوا إن معدلات الإصابة بمرض الفشل الكلوي متقاربة بين النساء والرجال، وإن التدخين من أكبر المسببات الحياتية لمرض الفشل الكلوي، إضافة للمشروبات الغازية؛ لأنها تؤدي إلى الإصابة بالحصوات ورفع ضغط الدم والسكري. وأضافوا إن إحصائيات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن 850 مليون شخص لديهم مسببات الإصابة.وأوضحوا لـ«اليوم»، أن مريض الفشل الكلوي وأصحاب الصدمات المحزنة يمرون بما يسمى بـ«نموذج كيوبلر روس» المعروف باسم «مراحل الحزن الخمس»، وأن الأسرة هي داعمهم الأول، وطالبوا ببناء مراكز متخصصة في المناطق النائية والمحافظات، خصوصا أن وثيقة ‫الضمان الصحي‬ تغطي تكاليف الغسيل الكلوي بحد أقصى 100 ألف ريال.


الخوفي: اختلاف المواعيد.. والظهيرة أفضل

قال المواطن علي الخوفي، إن والدته المصابة بالفشل الكلوي لديها احتياجات متعددة؛ نظرا لكبر سنها، منها: احتياجها للكرسي المتحرك، مبينا أن مواعيد الغسيل تختلف من وقت لآخر، وأن مواعيد الصباح متعبة لوالدته، بينما فترة الظهيرة هي أفضل الأوقات، لافتا إلى أن الألم يستمر مع والدته لساعات بعد الغسيل.

السكر وضغط الدم أبرز الأسباب

توفير فرص عمل مناسبة

أضاف مريض الفشل الكلوي سعد السعيدان، أن الغسيل يسبب لهم معاناة مستمرة؛ نظرا للتعب المترتب عليه، لافتا إلى أنه زرع كلى قبل 15 سنة، ومنذ سنتين بدأ في الغسيل، مبينا أن مرضى الكلى يحتاجون أن تكون مراكز الكلى مستقلة عن المستشفى، لتقدم خدمة مميزة مثل: توفير المواقف وسهولة الدخول، مشيرا إلى وجود صعوبات يمر بها المرضى تتمثل في الوظائف، حيث لا تتم مراعاة ظروفهم الصحية واحتياجهم للغسيل، بينما يطالبون بالالتزام بالدوام الكامل.

وأشار إلى أنه في ظل ظروف الجائحة يتعرضون للتأخير في العيادات، وأضاف: أجريت الغسيل في أحد المستشفيات الحكومية ووجدت العناية أفضل في المراكز الخاصة، مبينا أن التعايش مع المرض ضروري. مطالبا بتخصيص مقاعد في الجامعات لمرضى الفشل الكلوي، كذلك الحال للوظائف الحكومية. مضيفا إنه كان يعمل في القطاع الخاص وبعد الإصابة بالمرض زادت أعباء العمل عليه، لذا فضل الابتعاد والالتحاق بوظيفة لدى أحد الأقارب ولا يعرف إن كان الأمر سيطول أم لا. متأملا أن تجد تلك الشريحة فرصا مناسبة لها.

إجازة براتب كامل للموظف عن أيام الغسيل

أوضح المحامي أحمد المالكي، أن حقوق مرضى الفشل الكلوي متعددة، ومنها: معرفة كيفية التصرف في حال وجود أعراض جانبية، وطلب رأي طبيب آخر حول تشخيص حالته، وخطة علاجه مع استخدام مصطلحات ومفردات واضحة ومفهومة له والإجابة عن كل أسئلته بهذا الخصوص، وتوفير خدمات الترجمة عند الحاجة، وتوفير أخصائي نفسي والحصول على الرعاية المنزلية، والتعرف على هوية الطبيب المعالج والممرضين والقائمين على رعايته بمسمياتهم الوظيفية، وإبلاغه بشكلٍ وافٍ عن سبب خضوعه للفحوصات والعلاجات المختلفة، ومَنْ سيقوم بذلك والحفاظ على خصوصيته، وأن تتم رعايته في جو آمنٍ خالٍ من أي شكل من أشكال الاعتداء، كما أن من حقه رفض التحدث أو مقابلة مَنْ ليست له علاقة بالمؤسسة الصحية ومتابعة علاجه، ويتم إبلاغه إذا استدعت الحالة تحويله إلى أي مؤسسات علاجية أخرى خارج المركز الصحي الطبي بحسب اللوائح والأنظمة المعمول بها في وزارة الصحة.

وأضاف المالكي، إن من حق المريض التعرف على الجهات التي بإمكانه اللجوء لها سواء للاستفسار أو الشكوى، والتعرف على المؤسسات العلاجية والتعليمية التي لها علاقة مباشرة بعلاجه، والموافقة أو رفض المشاركة في البحوث الطبية، التي من الممكن أن تؤثر على رعايته الصحية.

وأشار إلى أن الدولة وافقت على اقتراح مجلس الخدمة المدنية بمنح الموظف المصاب بالفشل الكلوي إجازة براتب كامل عن الأيام التي يتم إجراء الغسيل له بالتنقية الدموية، بموجب تقرير من الجهة الطبية، التي تتولى علاجه. ومنح المرضى الذين زرعت لهم أعضاء تخفيضا على تذاكر الخطوط الجوية السعودية بمقدار 25 % على القطاعات الداخلية بواقع ثلاث تذاكر، بالإضافة إلى المتبرع بكليته ثلاث تذاكر مخفضة 50 %، وصرف وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إعانة مادية سنوية لمرضى الفشل الكلوي الفقراء، خاصة المحتاجين منهم مبلغ قدره عشرة آلاف ريال، ومنح مريض الفشل الكلوي 240 كيلو جراما مجاناً «للأدوية والمحاليل»، وذلك على الرحلات الداخلية والخارجية في الخطوط الجوية السعودية، التي تبدأ من المملكة.

وأضاف المالكي إن من الحقوق: شمول مرضى الفشل الكلوي بنظام رعاية المعاقين في المملكة، من حيث الإعانات وبطاقات التخفيض وكل الخدمات، التي تقدمها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لفئات المعاقين واعتبار العسكري المصاب بالفشل الكلوي غير لائق طبياً للخدمة العسكرية، ويعامل بموجب نظام التقاعد العسكري ويصرف له 70 % من آخر راتب كان يتقاضاه قبل التقاعد، شريطة ألا توصي اللجنة الطبية العسكرية العليا بذلك لمَنْ هم في مراحل متقدمة من الفشل الكلوي وبعد استنفاد المريض ما مقداره 90 يوماً إجازة غسيل كلى، كما يستمر المتبرعون بالكلى في عملهم واعتبارهم لائقين للخدمة العسكرية، وفي حالة تدهور حالتهم يحالون إلى التقاعد ويصرف لهم أيضاً 70 % من آخر راتب يتقاضونه.

السكر وضغط الدم أبرز الأسباب

بيَّن استشاري أمراض الكلى بمجمع الدمام الطبي د. حبيب الرمضان، أن مرض الفشل الكلوي أو قصور الكلى المزمن من الأمراض الشائعة في العالم. مضيفا إن إحصائية ميدانية أجريت في المملكة بيَّنت أن نسبة المصابين بالفشل الكلوي المزمن تقدر بنحو 5.7%من المشاركين بالدراسة. فيما بيَّنت إحصائيات الدراسة الوطنية للصحة والغذاء الأمريكية أن نسبة القصور الكلوي المزمن يصل إلى 11%من السكان «19.2 مليون مصاب».

وأشار إلى أن من أشهر أسباب قصور الكلى هو داء السكر بنوعيه الأول والثاني. ومن الأمراض المؤدية للفشل الكلوي ارتفاع ضغط الدم، تضيق الشريان الكلوي، أمراض القلب المزمنة، السمنة المفرطة وأمراض انسداد مجرى البول. ومن الأمراض الأخرى الأقل شيوعا أمراض التهابات كبيبات الكلى وأمراض الكلى الوراثية كداء الكلى متعددة الكيسات.

ولفت إلى أن من أهم طرق المحافظة على الكلى هي: المحافظة على سكر الدم وضغط الدم بالمستويات المعتدلة إن كان المريض يعاني منهما. والمحافظة على الوزن المثالي، وتجنب المسكنات بقدر الإمكان وتجنب التدخين. أما أهم وسائل علاج قصور الكلى، فهي معالجة المسبب إن كان يمكن شفاؤه. كذلك المحافظة على مستويات طبيعية لارتفاع ضغط الدم، والمحافظة على نظام غذائي متوازن قليل الملح، وعن طرق علاج فشل الكلى النهائي، بيَّن أن عملية زراعة الكلى هي أفضل اختيار، فإن لم يكن متاحا للمريض فيوجد نوعان من غسيل الكلى. الغسيل الدموي أو الغسيل البريتوني، ويمكن للمريض اختيار الوسيلة المناسبة له.

5 واجبات للتعايش والتكيف

ذكر الخبير الأسري مستشار تطوير الذات وخبير العلاقات د. طلال أبا ذراع، أن الأسرة هي الملجأ الأول للمريض، وعليها واجبات يجب ألا تغفل عنها تجاهه، وهي خماسية الرعاية.. والاهتمام الأول: تقديم الدعم النفسي بالاحتواء وزيارة المعالج النفسي وإشعاره من قبل أسرته بالأمان، والترفيه والتسلية بجميل الأحاديث وظريفها للتهوين عليه حسب الحالة، ثانيا: تقديم الدعم الطبي بتسهيل حصوله على الرعاية الصحية من المراكز الطبية المتخصصة المتاحة والمستشفيات، وتوفير كل ما يحتاجه سواء كان غسيلا دوريا للكلى، أو إن تيسر تبرع بكلية سليمة والاجتهاد في تحصيل العلاج المناسب لحالته فشلا مزمنا كان أو حادا، ثالثاً: تقديم الدعم المعرفي بتوفير المعلومة الصحيحة حول حالته المرضية من مصدرها الأصلي، وهو طبيبه المعالج حتى يعلم بحالته ويتجنب ما يؤذيه، رابعاً: توفير الدعم المالي بكفالة أسرته والسعي لسد حاجاتهم بلا منّ ولا إيذاء وإنهاء المعاملات المتعلقة بذلك، خامساً: توفير الدعم الروحاني الإيماني بدعمه بالحكمة ولتقوية إيمانه بربه والصبر والاحتساب.

وأشار إلى أن مريض الفشل الكلوي وأصحاب الصدمات المحزنة يمرون بما يسمى بـ«نموذج كيوبلر روس» المعروف باسم «مراحل الحزن الخمس»، وهو الذي تنقسم فيه المراحل إلى: الإنكار «عدم التصديق»، وربما يرفض الذهاب لمواعيد الغسيل والمراجعات، فيتطلب اللطف والإقناع للتقبل ثم مرحلة الغضب، وتحميل الآخرين وزر ما أصابه، ويأتي في هذه المرحلة دور المعالج النفسي والمستشار الأسري للتخفيف عليه ثم مرحلة المساومة، وتأجيل عملية العلاج ثم الشعور بالاكتئاب وهذا متوقع ما لم يدفعه لرفض العلاجات، ثم مرحلة التكيف وتقبل التعايش مع المرض.

وأكد أن المريض يحتاج إلى «الفهم لطبيعة مرضه، الذي يشعره بالعجز والضعف ويتطلب مَنْ يقويه، والتفهم لمشاعر الغضب فيتحمل ردود فعله، والتفاهم معه عندما يتردد في حضور المواعيد أو بعض العلاجات». وأضاف إنه يجب على المجتمع توفير الدعمين الصحي والنفسي لمرضى الفشل الكلوي وما يصحب ذلك من أوجاع أثناء عملية الغسيل المتكرر ثلاث أو أربع مرات أسبوعية بعملية تصفية الدم المؤلمة، التي يجب تسهيل وصوله للخدمة ومضاعفة أعداد الأجهزة ومبادرة أفراد المجتمع لثقافة التبرع بالأعضاء لتخفيف الآلام على المرضى.

وأوضح أن أعظم الآثار النفسية، التي تؤثر على المرضى ما يتعلق بتوافر الأجهزة وسهولة الحصول على الخدمة وقربها من مساكنهم مع تيسير مواقف السيارات متعددة الطوابق بالمصعد المجهز في المستشفيات، وتوفير المرافق النظيفة والمجهزة مع الكوادر المتخصصة لتقديم الرعاية الصحية، التي تليق بهم، مطالبا رجال الأعمال والأثرياء بأن يساهموا في بناء مراكز متخصصة لعلاج الحالات المرضية مثل الفشل الكلوي، ويكون بناؤها في المناطق النائية والمحافظات، حيث إنها من أعمال الخير، التي ترضي الله، ومن أوفى الأعمال الوطنية، التي تخدم المجتمع.

2500 جلسة غسيل مجدولة شهريا

أبان استشاري أمراض الكلى بمجمع الدمام الطبي د. ياسر آل عباس، أنه تم افتتاح مركز «كانو» لأمراض الكلى في منتصف 2001، وفي 2019 بدأت أعمال الصيانة العامة، وخلال الفترة القادمة سيتم تجديد محطات تنقية ماء الغسيل، وتجديد كامل لأجهزة الغسيل الدموي. مبينا أنه يراجع المركز حاليا حوالي 250 مريض غسيل دموي بمعدل 3 غسلات في الأسبوع، 60 % من المرضى من الرجال و40 % من النساء، تتراوح أعمارهم من 15 سنة إلى 85 سنة.

وأضاف د. آل عباس، إن مركز «كانو» يقدم لأمراض الكلى حاليا خدمة الغسيل الدموي بمعدل 2500 جلسة غسيل مجدولة شهريا وحوالي 240 جلسة غسيل طارئة شهريا في قسم الطوارئ وأقسام العناية المركزة. كما يقدم المركز خدمة الغسيل البريتوني المنزلي إلى 60 مريضا تم تدريبهم في المركز، فيما يراجع المركز حوالي 700- 850 مريضا شهريا في العيادات الخارجية في عيادات الكلى والضغط وزراعة الكلى وعيادات ما قبل زراعة الكلى وعيادات الغسيل البريتوني. وأضاف إنه يتم تحويل مرضى الفشل الكلوي المزمن الصالحين لزراعة الكلى والمراجعين في مركز «كانو» إلى مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، الذي يقوم بعمل حوالي 200 عملية زراعة كلى في السنة.

«اليوم» تنتظر الرد

«اليوم» تواصلت مع مجلس الضمان الصحي التعاوني، وأرسلت عددا من الاستفسارات حول القضية المطروحة، تطبيقا لقرار مجلس الوزراء رقم 209 بتاريخ 29 /‏‏‏ 9 /‏‏‏ 1434هـ القاضي في مادتيه الأولى والثانية بفتح الهيئات والمؤسسات العامة والأجهزة الحكومية قنوات التواصل والتعاون مع وسائل الإعلام، والرد على جميع أسئلتها واستفساراتها، ولا تزال تنتظر الرد.

=====================

حقائق

17 ألف مريض بالمناطق بزيادة 10 % سنويا

الزراعة من متبرعين في المملكة أقل من 5 %

نصف مليون ريال تكلفة الغسيل للمريض في 2018

اليوم العالمي:

14 مارس

معلومات عند الغسيل الكلوي:

التأكد من جاهزية الجهاز وفعاليته.

معرفة الوزن قبل جلسة التنقية الدموية وبعدها.

الاطلاع على نتائج التحاليل الطبية التي تجرى بصفة دورية.

حقوق متعددة

معرفة كيفية التصرف في حال وجود أعراض جانبية

طلب رأي طبيب آخر حول تشخيص الحالة وخطة العلاج

إتاحة خدمات الترجمة عند الحاجة

توفير أخصائي نفسي والحصول على الرعاية المنزلية

التعرف على هوية الطبيب المعالج والممرضين

الإبلاغ بشكلٍ وافٍ عن سبب خضوعه للفحوصات والعلاجات

الرعاية في جو آمنٍ خالٍ من أي شكل من أشكال الاعتداء

رفض التحدث أو مقابلة مَنْ ليست له علاقة بمتابعة علاجه

الإبلاغ إذا استدعت الحالة تحويله إلى أي مؤسسات علاجية أخرى

العلم بالجهات التي بإمكانه اللجوء لها سواء للاستفسار أو الشكوى

معرفة المؤسسات العلاجية والتعليمية التي لها علاقة مباشرة بالعلاج

الموافقة أو رفض المشاركة في البحوث الطبية
المزيد من المقالات
x