حدائق «العيون».. «متنفس» يخنقه الإهمال

أمانة الأحساء: ضمن خطة الصيانة والتطوير للمشاريع القادمة

حدائق «العيون».. «متنفس» يخنقه الإهمال

الاحد ٠٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
عبر عدد من الأهالي في مدينة العيون عن استيائهم من حال ووضع الحدائق وما تشهده من إهمال. مطالبين الجهات ذات الاختصاص بالعمل على متابعتها وصيانتها وتطويرها لما يتواكب مع ما تشهده محافظة الأحساء من تطورات بما فيها الحدائق، مؤكدين أن «العيون» التي تعتبر من المدن الرئيسية بالمحافظة لم تجد نصيبها من الحدائق الجديدة النموذجية.

خدمات متكاملة


وقال المواطن عادل الهزاع: على الرغم من أن مدينة العيون تمثل أهمية كبيرة لموقعها وكونها تعتبر من أهم المدن الرئيسية بمحافظة الأحساء إلا أنها افتقدت لوجود الحدائق النموذجية المتكاملة، ولعل من يشاهد الحدائق الحالية والمتواضعة جدا سيدرك تماما حاجة هذه المدينة والأهالي إلى حديقة كبيرة ومتكاملة تخدمهم، وتخدم القطاع الشمالي كاملا ويكون متنفسا حقيقيا بدلا من المعاناة الحالية التي تضع أكثر من علامة استفهام لبعض الحدائق غير المكتملة. مضيفا أن الإهمال هو شعار تلك الأماكن ومنها الحديقة المقابلة لنادي العيون وحديقة البلدية وحتى حديقة جامع الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - يرحمه الله -، فبعضها تحول إلى مكان غير مرغوب فيه، وبعضها تحولت مسطحاتها الخضراء إلى أرض ترابية، وأخرى تلفت فيها الألعاب والإنارة، لافتا إلى أن بعض الحدائق ينمو فيها العشب بكثافة دون قص أو ترتيب، وحتى إن تم القص فلا يكون بالصورة المطلوبة. وطالب بإنشاء متنزه أو حديقة كبيرة تخدم مدينة العيون وما حولها، والعمل على تشكيل لجنة مختصة لمعاينة كافة الحدائق وصيانتها وإعادة تأهيلها من جديد.

مجسمات جمالية

وأضاف المواطن زعبي الزعبي، أن حدائق مدينة العيون لا تجد أي اهتمام أو عناية، في ظل غياب الرقابة، ولذلك تحولت إلى شكل لا يتناسب مع طموحات وتطلعات الأهالي الذين يبحثون عن متنفس ومكان للترفيه لهم ولأبنائهم، ولو وجد الاعتناء بها لما أصبحت بهذا الشكل الغريب جدا، ولعل الوضع الحالي ربما يتسبب في إصابات للأطفال، ومن ذلك الحديقة المقابلة لنادي العيون نظرا لوجود الألعاب التالفة ما يتطلب جهودا ومتابعة وإصلاح ما يمكن إصلاحه، إضافة إلى المسطح الأخضر الذي تحول إلى تراب. لافتا إلى أن الحدائق الحالية لا تتوافر فيها حتى المجسمات الجمالية ولا المناظر الجاذبة.

ملاعب عشبية

وأعرب المواطن عامر الثواب، عن أمله بأن تجد حدائق مدينة العيون نصيبها من الاهتمام والمتابعة والتطوير الذي يسعد الأهالي، ومن ذلك أهمية الاهتمام بالمسطحات الخضراء والعناية بها، وكذلك صيانة ألعاب الأطفال، والأهم من ذلك إنشاء الملاعب العشبية الاصطناعية الخاصة بكرة القدم للكبار والصغار من أجل ممارسة هذه الرياضة المحببة في مكان مناسب وجذاب.

تطوير ونظافة

وأوضح المواطن مهناء العساف، أن الاهتمام بحدائق مدينة العيون من حيث العناية والنظافة بها أصبح مطلبا هاما، فهي تعتبر متنفسا حقيقيا للأسر والأفراد، مطالبا الجهات المعنية بأن تهتم بالحدائق وأن تعمل على تطويرها، في ظل اضطرار بعض العائلات لقطع مسافات طويلة خارج مدينة العيون للبحث عن حدائق مناسبة لتكون متنفسا وترفيها لها ولأبنائها.

تعاون المواطنين

ومن جهته، قال المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، إن الأمانة تعمل وفق جدولة لصيانة الحدائق والمعتمدة على الاعتمادات المالية للمشاريع، في حين أن حدائق مدينة العيون وغيرها في المدن الأخرى هي ضمن خطة الصيانة والتطوير للمشاريع القادمة. مؤكدا ضرورة تعاون المواطنين ومرتادي الحدائق في المحافظة على الممتلكات العامة، والنظافة العامة.
المزيد من المقالات
x