تحسين عمليات الفسح الجمركي بالمنافذ والموانئ

تحسين عمليات الفسح الجمركي بالمنافذ والموانئ

الجمعة ٠٥ / ٠٣ / ٢٠٢١
نظم مركز التواصل والمعرفة المالية «متمم» الجلسة الرابعة الافتراضية بعنوان «إدارة سلاسل الإمداد والتوريد.. الفرص المستقبلية والمكاسب في ظل جائحة كورونا»، بمشاركة رئيس اللجنة التوجيهية بوزارة المالية عبدالعزيز الفريح، وعدد من المختصين في قطاعات الخدمات اللوجيستية.

وقال الفريح: تتناول خارطة الطريق الحالية والمستقبلية التحديات الرئيسية مستهدفات عدة، بدءا من تحسين عمليات الفسح الجمركي إلى تحديث القوانين وأتمتة الخدمات ودراسة تمويل الأطراف الفاعلة في مجال الخدمات اللوجيستية وتطوير الموانئ البحرية والمطارات، وعلى نطاق أوسع، خصخصة أصول الخدمات اللوجيستية وإصلاح الكيانات المختلفة لضمان كفاءتها وتنافسيتها.


وأكد الفريح أن المملكة انطلقت بجهود جادة ومتابعات دقيقة لملفات بالغة الأهمية في سبيل تحسين سلاسل الإمداد منها: (توفير خدمات النقل اللوجيستي التنافسية، وضع معايير عالية للشحن والتخزين، تيسير أنظمة الحجز والتتبع، تحسين الإجراءات الجمركية، التكامل بين شركات النقل الوطنية والدولية، تكامل البنية التحتية القائمة والجديدة وتعظيم الفائدة منها).

وأشار إلى أن دائرة «سلسلة الإمداد» هي العمليات الإستراتيجية لقطاع المشتريات في المملكة، وتتمثل في دعم المحتوى المحلي ونقل وتوطين المعرفة في مجال الإمداد، وجاءت رؤية المملكة 2030 لتكون بمثابة خارطة طريق، وأسلوب عمل وقناة تمكين ساعدت كثيرا في إيجاد الحلول والبدائل في هذا الجانب حتى قبل ظهور وباء كورونا العالمي.

وأكد أن المملكة اليوم في موقف أقوى بما حققته من قفزات هائلة في التحول الرقمي لدعم وتعزيز المهام ذات الصلة بقطاع الإمداد والتوريد وفق مستهدفات رؤية 2030.

وكان المشاركون في الجلسة قد سلطوا الضوء على تجارب الشركات في القطاع الخاص حول موضوع سلاسل الإمداد والتوريد خلال الجائحة وأبرز التحديات التي واجهتها، متطرقين إلى التسهيلات المقدمة من أجل ضمان استدامة الأعمال وعدم التوقف.
المزيد من المقالات
x