جعجع يهاجم «العالم» الإيرانية: فاقد الشيء لا يعطيه

جعجع يهاجم «العالم» الإيرانية: فاقد الشيء لا يعطيه

السبت ٠٦ / ٠٣ / ٢٠٢١
«الإناء ينضح بما فيه، وبالتالي فاقد الشيء لا يمكن أن يعطيه أو يتكلَّم به»، هكذا هاجم رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع قناة «العالم» الإيرانية، بعد انتقادها البطريرك الراعي ووصفته بالعمالة.

وأكد جعجع أن قناة «العالم» الإيرانية ذهبت إلى حد اتهام البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بالعمالة، ورغبته التطبيع مع إسرائيل، في الوقت الذي هم ليسوا فقط مجرد عملاء، وإنما مشهود لهم بذلك منذ القدم، ولم ينسَ أحد منا «Iran–Contra affair» الواقعة الموجودة في جميع كتب العالم ومراكز الدراسات، التي هي كناية عن أسلحة كانت تُنقل من إسرائيل إلى إيران في فترة الحرب الإيرانية، العراقية، وبالتالي فاقد الشيء لا يمكن أن يعطيه أو يتكلم به.


وفي لقاء افتراضي، مع خريجي مصلحة الطلاب بحزب «القوات اللبنانية»، شدد جعجع على أن اللغة التي تناولت بها قناة «العالم» الإيرانية الراعي غير مقبولة بتاتا، فهو حقيقة ليس بطريرك الموارنة أو المسيحيين وإنما بطريرك لبنان.

ولفت جعجع إلى أن «بشارة الراعي لديه مواقف أصبحت معروفة، إن كان في ما يتعلق بحياد لبنان أو بما يخص تدويل القضية اللبنانية، وهذا رأي سياسي يمكن للمرء أن يؤيده أو أن يكون ضده باعتبار أن كل فرد منا لديه كامل الحرية في أن يؤيد ما هو يريده، إلا أن هذا الأمر لا ينطبق على القناة الإيرانية، إذ تبيَّن لنا أنها ليست بقناة كما أنها لا علاقة لها بالعالم أساسا».

وأضاف رئيس حزب «القوات اللبنانية»: لقد نشرت قناة «العالم» الإيرانية منذ بضعة أيام تعليقا على البطريرك لا يمت بصلة بمواقفه وهو كناية عن تهم وتهجمات شخصية لا علاقة لها بالواقع.

في غضون هذا، جابت مسيرات شوارع طرابلس، ونفذت وقفات وأشعلت الإطارات أمام منازل عدد من السياسيين، وأقدم عدد من المحتجين على قطع اوتوستراد البالما، وذلك احتجاجا على الغلاء وتردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر الدولار.

كما قطع محتجون آخرون بعد ظهر أمس، عددا من الطرقات في مناطق مختلفة شرق لبنان وشماله وجنوبه وفي جبل لبنان احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية علاوة على ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل العملة المحلية.

وفي جنوب لبنان تجمع عدد من المحتجين وسط ساحة تقاطع إيليا في مدينة صيدا، واشعلوا الإطارات، كما قطع آخرون الطريق على أوتوستراد الناعمة جنوب بيروت.

وفي شمال البلاد قطع عدد من المحتجين طريق عام حلبا القبيات بالإطارات المشتعلة .

وفي منطقة البقاع شرق لبنان قطع عدد من المحتجين طريق عام الفرزل - ابلح في إطار الاحتجاجات .

يذكر أن احتجاجات شعبية كانت قد انطلقت الثلاثاء الماضي بعد بلوغ سعر صرف الدولار عتبة الـ 10000 ليرة لبنانية، وشملت كافة المناطق، وشارك فيها لبنانيون من كافة الأعمار والمناطق والطوائف واستمرت الاحتجاجات متفرقة يوم الأربعاء.

وأدى ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى 10000 ليرة لبنانية، إلى زيادة أسعار السلع الاستهلاكية بشكل كبير وتدنّي القدرة الشرائية للمواطنين.
المزيد من المقالات
x