ثالث محاولة للصاروخ «ستارشيب»" تنتهي بانفجار

ثالث محاولة للصاروخ «ستارشيب»" تنتهي بانفجار

الخميس ٠٤ / ٠٣ / ٢٠٢١


انتهت المحاولة الثالثة للصاروخ ستارشيب، نهاية مآساوية ،فلم تكتمل فرحة إيلون ماسك إذ انفجر الصاروخ عقب هبوطه.


فقد انطلق أحدث نموذج أولي لمركبة الإطلاق للخدمة الشاقة من شركة سبيس إكس بشكل لا تشوبه شائبة إلى ارتفاعات عالية في السماء يوم الأربعاء من بوكا تشيكا بولاية تكساس، ثم عاد إلى الأرض لتحقيق أول هبوط عمودي لأحد نماذج ستارشيب.

لكن الانتصار لم يدم طويلا. مال الصاروخ قليلا على أحد جانبيه بينما وجه نظام آلي لإخماد الحرائق تيارا من الماء على اللهب الذي كان لا يزال مشتعلا عند قاعدة الصاروخ. ثم انفجر الصاروخ بعد ثماني دقائق تقريبا من الهبوط.

كانت هذه ثالث محاولة هبوط من هذا القبيل تنتهي بكرة نارية بعد رحلة تجريبية ناجحة لمركبة ستارشيب، التي طورتها شركة سبيس إكس لنقل البشر وشحنة من 100 طن في مهمات مستقبلية إلى القمر والمريخ.

وبالنسبة للملياردير ماسك مؤسس سبيس إكس الذي يرأس أيضا شركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا كانت النتيجة مفرحة ومحزنة في آن واحد.

فقد اقتربت المركبة الفضائية إس.إن10 من تحقيق الهبوط العمودي الآمن مقارنة بالنموذجين السابقين، إس.إن8 وإس.إن9 في شهري ديسمبر كانون الأول وفبراير شباط على الترتيب.

يبلغ ارتفاع الصاروخ الكامل 120 مترا عند توصيله بمعزز المرحلة الأولى الثقيل للغاية. وهو يمثل الجيل التالي من مركبة الإطلاق القابلة لإعادة الاستخدام بالكامل من سبيس إكس، محور طموحات ماسك لجعل سفر البشر عبر الفضاء أمرا عاديا ميسور التكلفة.
المزيد من المقالات
x