المعارضة الإيرانية تكشف خفايا «نووي الملالي»

الخداع والازدواجية جزء من «الحمض النووي» لنظام طهران

المعارضة الإيرانية تكشف خفايا «نووي الملالي»

أوضح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أنه وفقًا لآخر تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) في 23 فبراير 2021 عثرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على جزيئات يورانيوم بشرية المنشأ في موقعين للنظام، وكانت طهران قد منعت المفتشين الدوليين من الوصول إلى تلك المواقع منذ شهور، ولم يرد الملالي بعد على الأسئلة المتعلقة باحتمال وجود مواد نووية في هذه المواقع.

وأعرب مدير الوكالة الدولية، رافائيل غروسي، الإثنين، في بيانه الافتتاحي أمام مجلس محافظي الوكالة، عن مخاوفهم العميقة بشأن العثور على مواد نووية غير معلنة في مواقع مجهولة في إيران، ويقع أحد الموقعين في منطقة آباده حيث تم تنفيذ مشروع يسمى مريوان.


المقاومة تكشف

وكشفت المقاومة عن موقع المشروع في شمال مدينة آباده بمحافظة فارس، حيث تم بناؤه من قبل شركات خاضعة لسيطرة قوات الحرس في منتصف التسعينيات بإشراف وزير الدفاع في ذلك الوقت، كما كان الموقع جزءًا من مشروع يديره الكيان الرئيسي المسؤول عن البحث والتطوير للأسلحة النووية، «منظمة الابتكار والبحث الدفاعي»، في التسعينيات، ويعرف باسم «آماد»، وأضافت: تم إنشاؤه خصيصًا لمشروع أطلق عليه اسم «مريوان».

كما لفتت إلى أن الدكتور سعيد برجي، أحد أبرز المتخصصين في المتفجرات وذوي التأثير العالي في النظام والذي عمل لسنوات تحت إشراف مباشر من اللواء محسن فخري زاده الشخصية الرئيسية في برنامج الأسلحة النووية للنظام، شارك في مشروع «مريوان»، ولا يزال يجري أبحاثًا عن المتفجرات في برنامج الأسلحة النووية ومجالات التأثير باستخدام غطاء.

ومحسن زاده هو العالم المعروف بـ«أب القنبلة الذرية الإيرانية» واغتيل في عملية قبل نحو أربعة أشهر، أعلنت إسرائيل مسؤوليتها عنها.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها منظمة «مجاهدي خلق» من داخل النظام الإيراني، فقد بدأ بناء المجمع في آباده لمشروع مريوان في منتصف التسعينيات بإشراف اللواء علي شمخاني، وزير الدفاع آنذاك وحاليًا سكرتير وزارة الدفاع، والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، ونفذت الشركات التي يسيطر عليها الذراع الهندسية لما يعرف بـ«خاتم الأنبياء» التابع لقوات الحرس مشروع البناء.

ويدير أعمال البناء، مهندس بقوات الحرس يحمل الاسم الأخير هاشمي طبار، وهو مدير لمشاريع قوات الحرس السرية، كما قاد العديد من المشاريع الأخرى المتعلقة ببناء أنفاق ومواقع سرية أخرى.



سيطرة «الحرس»

ومن أجل بناء هذا الموقع، سيطرت قوات الحرس أولاً على مساحة كبيرة من الأرض هناك بما في ذلك مناجم الحجر، ومنذ ذلك الحين لم يُسمح للسكان المحليين بدخول المنطقة، وتعتبر منطقة محظورة لقوات الحرس، ويخضع الجزء الشرقي من هذه المنطقة أيضًا لسيطرة قوات الحرس، وتفصلها سلسلة من الجبال بين الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى آباده وشهرضا.

ويرتبط كل من المشروع والموقع بأنشطة «مركز البحث والتوسع في تقنيات الانفجارات والتأثيرات (متفاض)»، وهي شركة تابعة لـ «سبند» (آماد سابقًا).

وتحقيقا لهذه الغاية، بنت الشركات الهندسية التابعة للحرس مواقع خرسانية كبيرة في الموقع لإجراء تجارب تتعلق بالانفجارات شديدة التأثير، وأشير وقتها إلى التفجيرات واسعة النطاق المتعلقة بالأسلحة النووية في 2003 بموقع «مريوان».

ووفقًا لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 23 فبراير 2021، تضمن هذا الموقع إمكانية استخدام وتخزين المواد النووية حيث قد تكون الاختبارات التفجيرية التقليدية قد أجريت في الهواء الطلق في 2003.

وفقًا لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 23 فبراير 2021، تضمن هذا الموقع «الاستخدام المحتمل للمواد النووية وتخزينها حيث ربما تم إجراء اختبارات التفجير التقليدية الخارجية في 2003، بما في ذلك ما يتعلق باختبار التدريع استعدادًا لاستخدام أجهزة الكشف عن النيوترونات».

وفقًا لتقارير «سبند» الداخلية، أحد خبراء المشروع الرئيسيين هو سعيد برجي، الذي عمل لسنوات بشكل مباشر مع اللواء في الحرس، محسن فخري زاده مدير سبند الذي قُتل في أطراف طهران في 27 نوفمبر 2020.

غرفة «النووي»

ومن بين أنشطة سعيد برجي، العمل مع العالمين النوويين الأوكرانيين فياتشيسلاف ف. دانلينكو، وفلاديمير بادالكو في اختبارات شديدة الانفجار وأيضًا على غرفة متفجرة للأسلحة النووية في موقع بارتشين (جنوب شرق طهران).

وفقًا لتقارير داخلية، عمل سعيد برجي واثنان آخران من خبراء سبند، خدا داد ميهمي وحسين غفوري، في مشروع متعلق بمشروع متفاز في 2011، ويشار إلى أن موقع هذا المشروع المحدد في التقارير الداخلية لـ«سبند» باسم أحمد أباد، هو على الأرجح موقع «آباده».

وكان خبير من جامعة الإمام الحسين التابعة للحرس، يدعى ميرتاج الدين، مسؤولاً عن تخطيط وتصميم هذا المشروع.

في حين أن سعيد برجي كان أحد أبرز خبراء المتفجرات والتأثيرات وعضوًا بارزًا في برنامج الأسلحة النووية للنظام، بالإضافة إلى كونه أحد مديري «سبند»، ووفقًا لمعلومات استخبارية موثوقة، فقد قام هو وبعض كبار الخبراء بتشكيل شركات واجهة لإجراء أبحاثهم للنهوض بأهداف «سبند».

ومن بين هذه الشركات الواجهة، شركة «آذر أفروز سعيد المحدودة» التي تأسست في مدينة أصفهان في مايو 2015 للعمل على «تشكيل المعادن باستخدام الغاز»، وبرجي يشغل فيها نائب رئيس مجلس الإدارة.

من ناحية أخرى، أسس سعيد برجي ومهندس كيميائي اسمه أكبر مطلبي زاده، وهو أيضًا متخصص في المتفجرات ومدير كبير آخر في سبند، إلى جانب عدة آخرين، شركة «أروين كيميا أبزار» في طهران في مارس 2019.

المفتش «زاده»

وقبل إنشاء شركة «أروين كيميا أبزار»، أسس برجي، ومطلبي زاده، وفضل الله كشن زارع، واحدة أخرى تسمى «بارسيان عصر آروين الخاصة للمساهمة» بطهران في ديسمبر 2015.

وعمل محسن فخري زاده (رئيس سبند الذي تمت تصفيته) كمفتش رئيسي في الشركة.

وكانت الشركة تقع بمجمع جمران في شارع لنكري بطهران، جوار المكتب الرئيسي لـ SPND، وتم حلها في مارس 2018.

تجدر الإشارة إلى أنه ردًا على تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في عدة انفجارات في نفس الوقت، والذي كان له استخدام مزدوج فيما يتعلق بانفجار أسلحة نووية (EBW)، ادعى «الملالي» كذبًا أنهم بحاجة إلى التكنولوجيا اللازمة تشغيل آبار النفط.

وهنالك ملاحظة تتعلق بتطهير «آباده»، فهذا الموقع يشبه إلى حد بعيد المواقع الرئيسية الأخرى، حيث كانت الهيئة المسؤولة عن برنامج الأسلحة النووية للنظام تُجري أبحاثًا وتجارب جادة، لكن عندما طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارتها وأخذ عينات منها، دفع النظام إلى تطهيرها.

وهناك موقع «شيان لويزان» في شمال شرق طهران، حيث تم العثور على جهاز الأسلحة النووية للنظام، آماد (الآن سبند)، تم الكشف عنه في مايو 2003 من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وبناء على طلب الوكالة الدولية لزيارته، ساوته إيران بالأرض، وعندما وصل المفتشون في 2004، تم قلب 4 أمتار من التربة.

وهذا واحد من أربعة مواقع ورد ذكرها في أحدث تقرير للوكالة الدولية، حيث لا تزال الوكالة تسعى للحصول على معلومات حول أنشطتها).

خبراء أوكرانيون

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحالي، أنشأ النظام غرفة متفجرات في مجمع بارشين العسكري في جنوب شرق طهران لاختبار التفجيرات القوية المتعلقة بإنتاج الأسلحة النووية.

وكان سعيد برجي يعمل على هذه التجارب مع خبراء أوكرانيين هناك، عندما طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة الموقع في عام 2012، بدأ النظام بتنظيف كامل للمنطقة في بارتشين، وأخيرا تمكن المفتشون من الوصول إلى هذا الجزء من الموقع في 2015.

وفيما يتعلق بموقع آباده، بعد أن علمت قوات الحرس أن الموقع قد تم الكشف عنه، في يوليو 2019، دمرت فجأة المنشآت الموجودة هناك، وبعد أكثر من عام على هدمه، لم يسمح النظام بالدخول إليه إلا في 26 أغسطس 2020.

الحقيقة أن نظام الملالي يسعى لامتلاك سلاح نووي كوسيلة إستراتيجية لضمان بقائه، ولهذا السبب لم يتخل قط عن سعيه لامتلاك سلاح نووي، استمر هذا السعي بلا هوادة على مدى العقود الثلاثة الماضية.

وكشف المقاومة الإيرانية أكثر من 100 من مواقع ومراكز ومشاريع وخبراء مشاركين بالبرنامج يؤكد هذه الحقيقة.

ومع تنامي المعارضة الشعبية في إيران، التي ظهرت بوضوح خلال الانتفاضة الوطنية في نوفمبر 2019، ومع تغيير ميزان القوى في المنطقة على حساب الملالي، يحتاج الملالي إلى الحصول على القنبلة أكثر من أي وقت مضى.

فتعامل النظام الإيراني مع المجتمع الدولي بشأن برنامجه النووي على مدى العقود الثلاثة الماضية كان متشابكًا مع الازدواجية والإنكار والخداع والتستر.



ازدواجية «الملالي»

وبطبيعة الحال فالخداع والازدواجية جزء من الحمض النووي للنظام، لأن الهدف النهائي للبرنامج النووي، هو الحصول على القنبلة.

السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، صرحت مرارًا وتكرارًا، بما في ذلك في 14 يوليو 2015 مباشرة بعد الاتفاق الأولي بين مجموعة 5 + 1 مع نظام الملالي، أنه إذا كانت القوى العالمية تنوي التصرف بثبات، دون النظر لاعتبارات اقتصادية وسياسية، كان بإمكانهم احتواء جهاز صنع القنابل التابع للنظام بالكامل في تلك الجولة من المفاوضات.

وكانت رجوي قد دعت إلى التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ولا سيما الوقف التام للتخصيب، وقبول البروتوكول الإضافي، والسماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحرية الوصول إلى جميع المراكز والمرافق المشتبه فيها، وهو أمر ضروري حتى يتخلى النظام عن سعيه إلى الحصول على أسلحة نووية.

وكررت دعوتها أيضًا في 14 يوليو 2015، بعد ساعات من الاتفاق على خطة العمل الشاملة المشتركة.

ومن السذاجة الاعتقاد بأن تقديم التنازلات أو التغاضي عن انتهاكات النظام سيغير سلوكه، هذا لم يحدث ولن يحدث أبدا، فالطريق الوحيد هو إبداء الحزم حيال سياسة الابتزاز التي يمارسها النظام، ومن المعروف أن الملالي يتراجعون عندما يقابلون بالحزم.

إذن الحل النهائي هو تغيير النظام من قبل الشعب الإيراني والمقاومة المنظمة، إذا كان المجتمع الدولي يسعى بصدق إلى منع «الملالي» المصرف المركزي للإرهاب من الحصول على أسلحة نووية، فعليه أن يمارس الحزم وأن يحاسب النظام على أفعاله، بما في ذلك خداعه وكذبه المستمر حول مشروعه النووي.
المزيد من المقالات
x