واشنطن تفرض عقوبات على قائدين بميليشيات الحوثي

واشنطن تفرض عقوبات على قائدين بميليشيات الحوثي

فرضت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء عقوبات على اثنين من القيادات العسكرية بميليشيات الحوثي المدعومة من إيران في اليمن، متهمة إياهما بإطالة أمد الحرب الأهلية في البلاد وتفاقم الأزمة الإنسانية واستهداف المدنيين والدول المجاورة والملاحة الدولية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان: إنها أدرجت على القائمة السوداء منصور السعدي رئيس ما يسمى أركان القوات البحرية وأحمد علي أحسن الحمزي قائد ما تسمى بالقوات الجوية.


وقال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أندريا جاكي في البيان: تدين الولايات المتحدة تدمير المقاتلين الحوثيين اللذين ورد ذكرهما اليوم المواقع المدنية، إن هذين الشخصين يقودان القوات التي تزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن.

ولفتت الخزانة الأمريكية إلى أن العقوبات على القياديين جاءت بسبب الهجمات الأخيرة التي شنتها الميليشيات الانقلابية، كما دانت الهجمات الحوثية الأخيرة التي استهدفت أحياء مدنية في جازان بالمملكة.

وفي الأسبوع الأول من فبراير الجاري، قالت الخارجية الأمريكية: إن واشنطن تشعر بقلق عميق من استمرار هجمات الحوثيين على المملكة العربية السعودية، داعية إياهم إلى «الوقف الفوري» لهذه الهجمات.

وأضاف البيان: ندعو الحوثيين إلى الوقف الفوري للهجمات التي تطال المدنيين داخل السعودية، ووقف أي هجمات عسكرية جديدة داخل اليمن، والتي لا تجلب إلا المزيد من المعاناة للشعب اليمني.

ومن جانبها، اتهمت الخزانة الأمريكية الحرس الثوري الإيراني بقديمه الدعم العسكري للحوثيين من اجل شن هجمات في اليمن وعلى السعودية، مضيفةً أن «نظام إيران قدم مساعدات مادية مباشرة للحوثيين بما في ذلك الصواريخ والمسيرات».

ورأت أن دعم إيران للحوثيين «أطال مدى الحرب» في اليمن و»تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم»، مذكّرةً بأن «ميليشيات الحوثي» وبدعم من إيران شنت حرباً دموية على الشرعية في اليمن، مشيرة لاستخدام الانقلابيين صواريخ باليستية وألغاما بحرية وطائرات مسيرة لمهاجمة المناطق السكنية والسفن التجارية والملاحة الدولية، «بغض النظر عن طابعها المدني أو العسكري».
المزيد من المقالات
x