حملة لتحصين 4200 رأس أبقار ضد الحمى القلاعية

تستهدف تعزيز صحة القطعان وتنمية الثروة الحيوانية

حملة لتحصين 4200 رأس أبقار ضد الحمى القلاعية

الأربعاء ٠٣ / ٠٣ / ٢٠٢١
أطلقت الوحدة البيطرية بالدمام التابعة لفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية أمس الأول، حملتها السنوية لتطعيم الأبقار ضد مرض الحمى القلاعية، التي تستمر لمدة شهرين، مستهدفة تطعيم 4200 رأس من الأبقار.

تحليل البيانات


وأشار مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري، إلى أن الحملات السابقة في مكافحة المرض ساهمت في تعزيز الوضع الصحي للقطعان، وكذلك السيطرة والحد من انتشار المرض، وذلك من خلال تحليل البيانات الإحصائية، داعيا جميع المربين إلى ضرورة التعاون مع الفرق البيطرية واتباع الإرشادات الصادرة من الطاقم البيطري المرافق للحملة.

خسائر اقتصادية

وأكد مدير الوحدة البيطرية بالدمام الطبيب البيطري محمود الخميس، أن الحملة تستهدف تطعيم 4200 رأس من الأبقار، مشددا على المربين والمهتمين بالثروة الحيوانية، بضرورة المتابعة الدورية لبرامج التحصينات، والمعدة من قبل الوزارة، التي تحمي الماشية من الأمراض المعدية والوبائية، وتقلل من الخسائر الاقتصادية، وتساهم بتنمية وإكثار هذه الثروة.

التغذية السليمة

وأضاف الخميس إن الاعتماد على التحصينات دون الاهتمام بتقديم الأعلاف المتزنة أمر غير جيد، لأن التغذية السليمة والمتنوعة تساهم برفع الكفاءة المناعية للحيوانات، مع ضرورة القيام بعمليات التنظيف، والتطهير للحظائر، وتغيير الفرشة، وذلك تجنبا للعدوى بالطفيليات، ومنع إدخال أي حيوانات جديدة على القطيع القديم، دون عزلهم لمدة 28 يوما، مع مراعاة عدم إعطاء أي أدوية بيطرية دون الرجوع للمختصين.

أعراض وآثار

يذكر أن الحمى القلاعية أحد الأمراض الفيروسية المعدية التي تصيب الأبقار، وتظهر أعراضه على شكل ارتفاع في درجة الحرارة، وقلة واضحة في إنتاج الحليب، مع تقرحات باللسان والفم، وإفراز رغوي لعابي، بالإضافة إلى ألم شديد في القدم وتقرحات يصاحبها عرج، وصعوبة بالمشي، وآفات على الضرع وقد يؤدي ذلك إلى النفوق.
المزيد من المقالات
x