دراسة: استخدام المراهقين للإنترنت يسبب الاكتئاب

دراسة: استخدام المراهقين للإنترنت يسبب الاكتئاب

الاثنين ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢١
أفادت دراسة طبية، بأن الشعور بالوحدة أصبح منتشرًا بشكل متزايد بين المراهقين، الذين يقضون فترات أطول على شبكة الإنترنت.

قالت الأستاذ بجامعة هلسنكي كاتارينا سالميلا أرو: «في فترة جائحة الفيروس التاجي، ازداد الشعور بالوحدة بشكل ملحوظ بين المراهقين.. فهم يبحثون عن شعور بالانتماء عبر شبكة الإنترنت، ويتوجه الذين يشعرون بالوحدة إلى الإنترنت وهم معرضون لخطر الإدمان، والذي يتضمن إدمان الألعاب أو المراقبة المستمرة للإعجابات على وسائل التواصل الاجتماعى والمقارنات مع الآخرين».


شارك في الدراسة - المنشورة بمجلة «تنمية الطفل» - نحو 1,750 مشاركًا للتحقيق في معدلات استخدامهم الضار لشبكة الإنترنت من قبل المراهقين، وأجريت على الفئات العمرية بين 16 و18 عامًا، ووجد أن خطر الانجراف وراء الإفراط في استخدام شبكة الإنترنت المثير للكثير من المشكلات في أعلى مستوياته بين المراهقين البالغين 16 عامًا، وكانت هذه الظاهرة أكثر شيوعًا بين الأولاد، مقارنة بالفتيات.

وكشف الاستخدام القهري لشبكة الإنترنت عن علاقته بالاكتئاب، وكان الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي يتنبأ بضعف النجاح الأكاديمي، والذي قد يكون مرتبطًا بحقيقة أن استخدام الإنترنت يستهلك قدرًا كبيرًا من الوقت ويمكن أن يعطل إيقاع نوم المراهقين والتعافي.
المزيد من المقالات
x