أول مهندسة صيانة لأجهزة الكلى: ‏شغفي بالطب بدأ في طفولتي

أول مهندسة صيانة لأجهزة الكلى: ‏شغفي بالطب بدأ في طفولتي

الاثنين ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢١
قالت أول مهندسة سعودية لصيانة أجهزة غسيل الكلى الطبية م. ساهرة جستنيه، إن الشغف بعالم الطب بدأ معها منذ الطفولة، وكانت دائمًا ما تبحر وتفكر في جنوده المجهولين، وترى أن العالم كله يثني على الأطباء، وأن هناك فئات تعمل بتخصصات مجهولة تقف خلف نجاح الأطباء، فأصبح حلم حياتها أن تصبح من فئة الجنود المجهولين، وأن تسهم في تخفيف آلام أي مريض ولو بنسبة ضئيلة، وأن تبتكر طرقًا تسهل حياة المرضى والأطباء؛ لأن الجهاز هو حلقة الوصل بين الطرفين.

وأضافت إن الهندسة الطبية هي هندسة أي جهاز لأغراض طبية، وتخصصها يبدأ من سرير المستشفى إلى دعامة القلب وكل شيء بينهما، من التصميم والصيانة وكيفية الاستخدام، والمهندس الطبي مسؤول عن أهم الأجهزة، مثل: أجهزة غسيل الكلى، وأجهزة التنفس والأشعة، وأجهزة التخدير، وأجهزة العمليات، مؤكدة أن حصولها على لقب أول سعودية في هذا المجال، جعلها تؤمن بأن الشغف وليد الإبداع، حيث أثبتت نفسها للجميع بالنجاح الذي وصلت إليه في الوقت الذي استنكر فيه الجميع ما تقوم به.


وقالت إنها بعد إنهاء الدراسة الثانوية، تخصصت في العلوم الطبية بجامعة الفيصل بالرياض، وكانت تجربة دراسية جميلة جدًا، وفي عامها الأخير بالجامعة، وبينما كانت تعمل على مشروع التخرج في مركز الأبحاث بأحد المستشفيات، وعند مرورها بقسم الأطراف الصناعية، شعرت بالانتماء إلى هذا العالم الذي تجهله، وأصبحت تذهب إلى قسم الأطراف الصناعية بعد انتهاء فترة عملها في مركز الأبحاث، ورغم أنها لم تكن تملك خبرة ولا معلومات، فإنها كانت تحاول الفهم والتعلم، الأمر الذي جعلها تتخذ خطوة التقدم للحصول على الماجستير في دراسة مجالي الهندسة والطب معًا، حيث رأت أنه مجال عظيم وبحر علمي واسع.

وأشارت إلى أنها درست الماجستير على حسابها الخاص، ورغم بعض المصاعب التي واجهتها في بداية التقديم بالمرة الأولى، فقد عادت للتقديم مرة أخرى، وتم الأمر بقبولها لتكون أصغر طالبة في الدفعة، وواجهت صعوبات كثيرة في الدراسة، وقضت سنة ونصف السنة في مكتبة الجامعة، ودرست واجتهدت ولما عادت للعاصمة الرياض، تقدمت للكثير من الوظائف بمختلف التخصصات، لكنها لم تُقبل في أي منها، فتوجهت للمبيعات الطبية وعملت فيها لثلاثة أشهر، لكنها لم تستطع الاستمرار في تلك الوظيفة.

أوضحت أنها شغوفة جدًا بالأجهزة الطبية التي تساعد الناس على الشفاء، أما المبيعات، فكان جل عملها بها هو الحديث عن الخسارة والربح، ولم تكن تلك هي البيئة التي حلمت بها طوال سنوات دراستها، لذلك ففي إحدى المقابلات الوظيفية، أوضحت ما تريد العمل به، وتم التصرف معها بكل احترافية وتعاون، وتم قبولها بالوظيفة التي تعمل بها الآن، وهي مهندسة صيانة أجهزة غسيل الكلى التي تُعد من أصعب الأجهزة الطبية؛ لما فيها من تأثير مباشر في حياة المريض.

‏وأشارت إلى أنها كثيرًا ما سمعت تساؤلات استنكارية عن عمل الأنثى كمهندسة صيانة، وكيف أنها كانت تمشي وتحمل معها حقيبة المعدات، وتتعامل مع جهاز وزنه أكثر من ٩٠ كيلوجرامًا، وحتى الآن عند ذهابها لأي مستشفى، ترى علامات التعجب على وجوه جميع الموجودين، كونها فتاة تعمل في صيانة الأجهزة، دون أن يدروا أن هذا هو شغفها الذي تستمتع به.
المزيد من المقالات
x