«مجمع الملك سلمان» سيكون مرجعا عالميا للعربية

حلم تحقق بدعم القيادة الرشيدة لخدمة اللغة وعلومها.. الوشمي:

«مجمع الملك سلمان» سيكون مرجعا عالميا للعربية

الاثنين ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢١
أكد الأمين العام لمَجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية د. عبدالله الوشمي أن المَجمع الذي يتشرف بحمل اسم خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، وينطلق من قيم رؤية 2030 كما أطلقها صاحب السمو الملكي ولي العهد، حفظه الله، ويحظى بالدعم الكبير من لدن وزير الثقافة رئيس مجلس الأمناء، يُمثل حلمًا سعوديًا وعربيًا قيمًا في هذه البلاد الغالية، ونجد في اسمه المميز أحد جوانب الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الرشيدة لخدمة اللغة العربية، ودعم علومها وتطبيقاتها بوصفها ركيزة من ركائز الهوية الثقافية للمملكة.

أدوار إستراتيجية


وأضاف إن المَجمع سيعمل وفق إستراتيجية شاملة بدعم وزير الثقافة، وستكون من بين مسؤولياته وضع السياسات الضامنة للمحافظة على سلامة اللغة العربية ونشرها، وتطوير قدرتها على مواكبة المتغيرات في المجالات كافة، وتيسير تعلُّمها داخل المملكة وخارجها، مع تعزيز الدراسات والأبحاث والمراجع اللغوية، وتشجيع العلماء والباحثين والمختصين في اللغة العربية، وغيرها من الأدوار الإستراتيجية.

تضافر الجهود

وشدد على أهمية تضافر جهود الجميع من أجل خدمة لغة القرآن الكريم ودعمها، مشيرًا إلى أن صفة «العالمي» التي يتضمنها اسم المَجمع تؤكد الدور المرجعي الذي سيقوم به على مستوى العالم، بالتعاون مع الأفراد والمؤسسات والجهات المهتمة باللغة العربية وعلومها، وذلك في سياق المرجعية الثقافية الكبرى التي تمثلها المملكة لكل ما يتصل بالثقافة العربية ولغتها وعلومها، باعتبارها مهبط الوحي الكريم ومصدر إشعاع الحضارة العربية.

خدمة اللغة

وأوضح أن العمل في خدمة اللغة العربية تشريف وتكليف، وأن خدمة لغتنا ليست وظيفة فرد أو مؤسسة، وإنما هي مسؤولية الجميع، ويسعد المجمع بالجهود النوعية التي تبذلها وزارة الثقافة، ويتعاون مع قطاعاتها ويتقوى بها في سبيل خدمة أهدافه، وأضاف: سوف نركز مرحلة العمل القادمة على جوانب التأسيس، وبناء اللوائح والإستراتيجيات العامة، وتكوين فرق العمل والمجالس اللغوية، ثم تنطلق البرامج والأعمال وفق خطة العمل، بحيث يجري التركيز والاهتمام بالتخطيط والسياسات اللغوية، وحقول اللغويات، والبرامج التعليمية والثقافية، والتعاون مع جميع قطاعات الدولة وأجهزتها في العناية بلغتنا بوصفها ثابتًا من ثواب الدولة.

شكر وتقدير

ورفع د. الوشمي شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة رئيس مجلس أمناء المَجمع، لثقته الكريمة بتكليفه أمينًا عامًا للمَجمع، مؤكدًا حرصه وفريق العمل على بذل كل الجهود الممكنة لتحقيق رؤيته وأهدافه، والعمل على إبراز مكانة اللغة العربية إقليميًا وعالميًا.

خبرة كبيرة

ويمتلك د. عبدالله الوشمي خبرة كبيرة وتجربة طويلة في تدريس اللغة العربية، حيث سبق أن شغل منصب الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، وتولى في فترة سابقة رئاسة النادي الأدبي في الرياض، وكان عضوًا في عدد من اللجان الثقافية والإعلامية والأدبية، كما أسس وأشرف على أنشطة بيت الشعر وسلسلة الكتاب الأول في النادي الأدبي بالرياض، إلى جانب مشاركته في كثير من الفعاليات الثقافية والأدبية والأمسيات الشعرية داخل المملكة وخارجها.

دور اللغة

الجدير بالذكر أن مَجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية أُنشئ بقرار من مجلس الوزراء، وهو أحد مبادرات وزارة الثقافة الرامية إلى تعزيز دور اللغة العربية إقليميًا وعالميًا، ونشرها وحمايتها.
المزيد من المقالات
x