رئيس الحكومة يرفض «تقرير خبراء» برشوة أعضاء بالحوار الليبي

رئيس الحكومة يرفض «تقرير خبراء» برشوة أعضاء بالحوار الليبي

الثلاثاء ٠٢ / ٠٣ / ٢٠٢١
أكد رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبدالحميد الدبيبة، نزاهة اختيار السلطة الجديدة، مشددًا على أن ما تردد حول رشوة أعضاء في منتدى الحوار السياسي الليبي هو محاولات لعرقلة منح الثقة للحكومة.

وكان خبراء بالأمم المتحدة كشفوا في تقرير رُفع إلى مجلس الأمن، أنه تم شراء أصوات ثلاثة مشاركين على الأقل في محادثات السلام الليبية التي ترعاها الهيئة الدولية، وبحسب التقرير فإن خبراء الأمم المتحدة وجدوا أنه خلال محادثات تونس عرض اثنان من المشاركين «رشاوى تتراوح بين 150 ألف دولار و200 ألف دولار على ثلاثة أعضاء على الأقل في منتدى الحوار السياسي الليبي، إذا التزموا بالتصويت لدبيبة كرئيس للوزراء».


وأعد التقرير الذي لم يُنشر بعد والذي من المقرر تقديمه إلى مجلس الأمن في مارس، خبراء الأمم المتحدة المنوط بهم فحص انتهاكات حظر الأسلحة الدولي المفروض على ليبيا.

وقال الدبيبة في بيان أمس الاثنين: «في الوقت الذي رحب فيه عامة الشعب الليبي بمخرجات الحوار الليبي أملا في مرحلة سياسية تحقق الاستقرار والتنمية، وكذلك تلقيه الأخبار المحفزة بخصوص تحديد موعد لعقد جلسة خاصة من قِبل مجلس النواب للتصويت على منح الثقة للحكومة، وإعلان اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 إمكانية عقد الجلسة في مدينة سرت، ظهرت محاولات التشويش على تشكيل الحكومة وإفساد حالة التوافق الوطني وتعطيل منح الثقة للحكومة، من خلال تبني نهج نشر الشائعات والأخبار الزائفة وتغيير الحقائق، وهو نهج سبق أن عاناه الشعب الليبي وتسبب في جزء كبير من معاناته، نتيجة ما يؤدي إليه من نزاعات وانقسامات وحروب».

فيما وصف المرشح السابق للمجلس الرئاسي سلامة الغويل، التقرير الطاعن في نتائج الحوار السياسي جينيف، أنه «محاولة لخلط الأوراق والتشويش لإفشال الاتفاق السياسي»، وقال الغويل: التقرير يعد طعنًا في نزاهة البعثة الأممية وأعضاء الحوار السياسي، وتوقيت نشره مثير للريبة ويضع شكوكًا حول أصحاب المصلحة الحقيقية في إفشال الحكومة قبل اعتمادها، لقد شهدنا عملية الانتخاب وتقدمنا للترشح لمنصب نائب رئيس المجلس الرئاسي، وقبلنا نتائجها بكل رحابة صدر ولم نلاحظ أي ممارسات مشبوهة إطلاقًا، وعلينا جميعًا دعم المسار السياسي ونجاح المرحلة الانتقالية.
المزيد من المقالات
x