رصد تعديات الأراضي العامة وتغريم المخالفين بعزيزية الخبر

إزالة 15 موقعا بعد التحقق من عدم ملكية المعتدين

رصد تعديات الأراضي العامة وتغريم المخالفين بعزيزية الخبر

الثلاثاء ٠٢ / ٠٣ / ٢٠٢١
أوضح رئيس بلدية محافظة الخبر م. سلطان الزايدي أن المراقبين نفذوا جولات رقابية مستمرة على المواقع التي تم رصد التعديات بها وجرى التحقق من عدم ملكية المعتدين للأراضي بشكل نظامي، وتمت إزالة 15 موقعا عشوائيا مخالفا من ضمنها 8 مواقع بالأسبوع الماضي تضمنت غرفا مستحدثة وصناديق، بمشاركة شرطة الخبر.

وأكد الزايدي أن العمل متواصل لضمان عدم نشوء أي تعد أو إحداث، وشدد على أنه من تثبت مخالفته الأنظمة سيكون عرضة للمساءلة من قبل الجهات المعنية، داعيا المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع البلدية والإبلاغ عن أي تعديات من خلال رفع بلاغ عبر تطبيق بلاغات أو عبر رقم البلاغات الموحد 940.


أزالت بلدية محافظة الخبر، 15 موقعا عشوائيا تعد إحداثات ارتكبها مخالفون في العزيزية، في إطار حرصها على إزالة المشوهات البصرية والقضاء على العشوائيات ومنع التعديات بكافة أشكالها.

خدمات مستمرة

ورفع عدد من أهالي العزيزية العديد من الشكاوى والبلاغات للجهات المعنية حول هذه المواقع المخالفة، والتي قابلها متابعة من الجهات المختصة للوقوف عليها واتخاذ كافة الإجراءات النظامية حيالها. وأوضح المواطن موسى الدوسري أن منطقة العزيزية بكل الأحياء التابعة لها تحظى بخدمات مستمرة من الجهات المعنية وفي مقدمتها بلدية الخبر لإزالة كل المخالفات التي تشوه المنظر العام وتعتبر من التعديات على الأراضي، مبينا أن هذه الجهود يقابلها بعض الممارسات الخاطئة من الأفراد المتمثلة في عمل مواقع غير مرخصة سواء من المستودعات أو البسطات أو الصناديق والحظائر وهو الأمر الذي يعد مخالفة صريحة للأنظمة والتعليمات.

أقصى العقوبات

وطالب المواطن مهند الغامدي بلدية الخبر بفرض أقصى العقوبات على مرتكبي المخالفات من المواطنين والمقيمين نتيجة عدم التزامهم بالقوانين الرسمية ووضع مواقع عشوائية لهم داخل العزيزية بدون تصاريح متعدين على الممتلكات العامة، مؤكدا أن رفع سقف الغرامات والتشديد بها سيعالج هذه المشكلة أو سيكون سببا للحد منها حيث سيفكر الفرد كثيرا قبل ارتكابه المخالفات التي تشوه المنظر العام.

أعمال تخريبية

وأشار المواطن عادل حمدي إلى أن هناك حملات وبرامج مكثفة يقدمها المجتمع بكافة جهاته وأفراده للقضاء على التشوهات البصرية داخل المدن والمحافظات، ولكن مع الأسف لا يزال بعض الأشخاص يواصلون أعمالهم التخريبية في زيادة التلوث البصري من خلال إقامة هذه المواقع العشوائية وهو ما يتطلب وقفة صارمة من جميع الجهات لإيقافهم ومعاقبتهم حتى يكون ذلك رادعا لهم ولغيرهم.
المزيد من المقالات
x