«سجا وأم الرمث».. محمية وطنية بتصنيف عالمي

تجربة سياحية ثرية لاستكشاف الحياة النباتية والحيوانية النادرة

«سجا وأم الرمث».. محمية وطنية بتصنيف عالمي

الثلاثاء ٠٢ / ٠٣ / ٢٠٢١
من الملامح السياحية النوعية، التي نجحت الهيئة السعودية للسياحة في تفعيلها على مستوى خارطة تجارب موسم «شتاء السعودية» سياحة ما يُعرف بـ«المحميات الطبيعية»، وذلك بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، والمتاح زيارتها أمام السياح؛ من أجل الاستمتاع بتجربة سياحية لا تُنسى، والاستفادة من الباقات المتوافرة على موقع وتطبيق «روح السعودية» من قِبل منظمي الرحلات السياحية.

غطاء نباتي


ومن المحميات الطبيعية التي تقدم تجربة سياحية واسعة لاستكشاف الحياة النباتية والحيوانية النادرة، محمية «سجا وأم الرمث»، الواقعة في المنطقة الغربية الوسطى، وتمتد على مساحة 6528.2 كيلو مترًا مربعًا، وتمتاز بغطاء نباتي متوسط يساعد على حفظ الأصول الوراثية لبعض الثدييات والطيور والزواحف المتوطنة والنادرة في المحمية.

تنوع بيئي

ومن أهم الانطباعات السياحية المترسخة عن محمية «سجا وأم الرمث»، تباين بيئتها بين التلال المنخفضة قليلة التموج، والسهول المكشوفة، والأودية التي تسودها نباتات الثمام وأشجار الطلح والسمر ونباتات الحنظل والحرمل، وقد أُطلقت فيها أعداد محدودة من طيور الحبارى؛ لكونها امتدادا طبيعيا لانتشارها بين محمية محازة الصيد ومواطن تكاثرها الأخرى، وللمعلومية التوثيقية، فقد أنشئت هذه المحمية في الأساس لإعادة توطين الحبارى الشرقية والمها والنعام.

تصنيف عالمي

وإذا أردت الوصول إلى محمية «سجا وأم الرمث» بريًا، فما عليك إلا سلوك طريق «الرياض - مكة المكرمة» السريع، أما إن كنت من عشاق السفر جوًا، فإن أقرب المطارات في المملكة للذهاب للمحمية، مطار الطائف الدولي، ولأهميتها تم تصنيفها من قبل اللجنة العالمية للمناطق المحمية WCPA، وهي جزء من الاتحاد الدولي للحفاظ على المحميات الطبيعية، والاتحاد الدولي للحفاظ على البيئة IUCN.

خيارات سياحية

وما يميز هذه المحمية دون غيرها، عدد التجارب السياحية التي يمكن للقادمين تجربتها، والتي يصل عددها إلى 12 تجربة، وهو ما يمنح السائح خيارات متعددة تبعث فيه روح المغامرة والاستكشاف البري، ومن ذلك زيارة المواقع الأثرية، والتعرف على النباتات البرية، والنزهات الخلوية، والتخييم، ورصد النجوم بالتلسكوب، ومشاهدة ومراقبة الحياة الفطرية والطيور النادرة، وركوب الجمال، ويمكن الاستفادة من باقات رحلات السفاري «طويلة المدى بسيارات الدفع الرباعي، وتصوير الطبيعة، وركوب منطاد الهواء الساخن، بالإضافة إلى ممارسة رياضة «الهايكنج» لمسارات قصيرة أو طويلة بين المناطق الجبلية».
المزيد من المقالات
x