افتتاح مركز لقاحات «كورونا» بالجبيل لخدمة 1500 مستفيد يوميا

10 عيادات وقاعة مجهزة للملاحظة

افتتاح مركز لقاحات «كورونا» بالجبيل لخدمة 1500 مستفيد يوميا

الاثنين ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢١
انطلقت حملة التطعيم ضد فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، في مستشفى الجبيل العام، أمس، بعد افتتاح الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية د. عبدالعزيز الغامدي، مركز التطعيم ضمن مراكز التطعيم التابعة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، بقاعات مجهزة وفق أعلى معايير السلامة لخدمة المستفيدين، وسط حضور مرور المنطقة وسيارات الإسعاف، ومجموعة من المتطوعين والمتطوعات لتنظيم رحلة التطعيم وتأمين المكان.

سعة المركز


وأوضح مدير المستشفى د. سعود المطرفي أن مركز اللقاحات في مستشفى الجبيل العام، يخدم أهالي محافظة الجبيل من مواطنين ومقيمين، بسعة إجمالية تصل إلى 1500 مستفيد يوميًا، ضمن 10 عيادات موزعة داخل المركز برحلة تسير بالمستفيد بداية من الفرز البصري ومطابقة المواعيد والتسجيل، وصولًا إلى مرحلة أخذ اللقاح والانتظار، وذلك ضمن حرص إدارة المستشفى على تسهيل عملية أخذ اللقاح على المستفيدين.

دعم القيادة

وشكر د. المطرفي، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله- على دعمهما اللامحدود، وحرصهما على توفير اللقاحات في كل مناطق المملكة؛ لحماية المواطنين.

قاعة الملاحظة

وخصص مستشفى الجبيل قاعة مجهزة للملاحظة، تابعة لمركز اللقاحات، تتضمن مقاعد لاستراحة المستفيدين، الذين يقودون السيارات، أو يستخدمون علاجات سيولة الدم، أو المصابين بأي نوع من أنواع الحساسية أو الشعور بالدوار، ممن أتموا أخذ اللقاح؛ وذلك للتأكد من سلامتهم على أن يتم بقاؤهم في القاعة لمدة ربع ساعة ويسمح لهم بالرحيل في حال تم التأكد من تمام صحتهم.

وأضاف: «من جانب آخر، فإنه يتم نقل أي مصاب بمضاعفات بعد أخذ اللقاح إلى سيارة الإسعاف المتواجدة خارجيًا بجانب القاعة لأخذ الإجراءات اللازمة وفق نوع الإصابة».

وفرة اللقاح

وعن الجانب التنظيمي، أشاد المواطن ناصر البوعينين، بالقائمين على مركز لقاحات الجبيل، وشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله- على توفير العلاج واللقاح للمواطنين والمقيمين مجانًا بلا مقابل، وفي أي وقت، حرصًا على صحتهم، كما شكر وزارة الصحة وكل القائمين على المركز ومساعدة المستفيدين لما يبذلونه من جهود وخدمات بصدر رحب.

انسيابية الحركة

من ناحيتها، قالت مريم الجوير إن خدمة المستفيدين للمركز كانت في غاية السهولة، من بداية تسجيل الطلب في التطبيق الإلكتروني «طمني»؛ لأخذ اللقاح وحتى مرحلة التطعيم، مشيدة باستقبال الممرضات وتعاونهن مع المستفيدين لتسهيل أخذ الجرعة.

وعبرت عن سعادتها وفخرها ببنات وطنها، مؤكدة أن السهولة في الإجراءات والسرعة في تطبيقها ليس بمستغرب على المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا، وحرصها اللامحدود على سلامة المواطنين.
المزيد من المقالات
x