مقتل 18 على الأقل في أكثر الأيام دموية باحتجاجات ميانمار

مقتل 18 على الأقل في أكثر الأيام دموية باحتجاجات ميانمار

الاحد ٢٨ / ٠٢ / ٢٠٢١
قالت مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن شرطة ميانمار أطلقت الرصاص على محتجين بأنحاء البلاد اليوم الأحد في أكثر الأيام دموية للمظاهرات المستمرة منذ أسابيع على الانقلاب العسكري مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا.

وانتشرت الشرطة بأعداد كبيرة في الصباح وأطلقت الرصاص بأنحاء مختلفة من يانجون كبرى مدن البلاد بعدما لم تفلح قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع وإطلاق النار في الهواء في تفريق الجموع. وتلقت الشرطة دعما من جنود الجيش.


وأظهرت صور تناقلتها وسائل الإعلام قيام عدد من المتظاهرين بنقل المصابين ووجود آثار دماء على الأرض. وقال طبيب يعمل بأحد المستشفيات، طلب عدم نشر اسمه، إن رجلا توفي بعد نقله للمستشفى مصابا بعيار ناري في الصدر.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان "على مدار اليوم، وفي عدة مواقع بأنحاء البلاد، تصدت قوات الشرطة والجيش للمتظاهرين السلميين، مستخدمة القوة القاتلة وقوة أقل فتكا أدت - بحسب معلومات موثوقة تلقاها مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان - لمقتل ما لا يقل عن 18 وإصابة أكثر من 30".

وتشهد ميانمار فوضى منذ شهر عقب استيلاء الجيش على السلطة واحتجازه لزعيمة البلاد المنتخبة أونج سان سو تشي ومعظم قيادات حزبها في الأول من فبراير شباط بدعوى تزوير الانتخابات التي شهدتها البلاد في نوفمبر تشرين الثاني وفاز بها حزب سو تشي بنتيجة ساحقة.
المزيد من المقالات
x