«قرطبة».. أول جمعية «قراءة» تطلق مكتبة نسائية

تستهدف إعداد الفتيات للمشاركة الإيجابية في المجتمع

«قرطبة».. أول جمعية «قراءة» تطلق مكتبة نسائية

السبت ٢٧ / ٠٢ / ٢٠٢١
افتتحت جمعية «قرطبة» أول مكتبة نسائية تحت اسم «مكتبة قرطبة»، وهي مكتبة إثرائية عامة تحتضن القراء بكافة أنواعهم، وتقدم لهم خدمة الإعارة المجانية، وإمكانية الاستعارة الإلكترونية، بالإضافة إلى المناشط والفعاليات القرائية والثقافية التي تخلق بيئة ملهمة لنشر قيمة القراءة.

نمو ثقافي


وتهدف «قرطبة»، وهي الجمعية الأولى بالمملكة في الاهتمام بالقراءة، إلى رفع مستوى النمو الثقافي في المجتمع من خلال أندية القراءة، والبرامج العلمية والمهنية، وتشجيع المبادرات الشبابية التي تحقق أهداف الجمعية، والإسهام في بناء القيادات الشابة من خلال مجموعة من المبادرات والشراكات المجتمعية التكاملية، حيث تستهدف الجمعية فئة الشابات والمثقفات من عمر 15 إلى 35 عامًا.

قراءة جاذبة

وأكدت رئيس الجمعية د. هدى الملحم، أهمية تشييد جمعيات تُعنى بالقراءة المحاكية والجاذبة لجيل الشباب، بالإضافة إلى كون القراءة بابًا لتمكين المرأة السعودية، وصقل شخصيتها لتواجه تحديات الحاضر والمستقبل في تربية الأجيال وتقدم الوطن، ومن هنا تأتي أهمية الجمعية.

خدمات متكاملة

وأضافت إن تأسيس «مكتبة قرطبة»، يهدف إلى إتاحة الفرصة للفتيات للاطلاع على مصادر المعلومات المطبوعة، وتوفير إمكانات وخدمات البحث والثقافة الذاتية، وذلك لمعاونة الفتاة على النمو الثقافي طبقًا لاحتياجاتها واهتماماتها ورغباتها وقدراتها، وتوفير خدمات متكاملة اجتماعيًا ترضى مختلف الأذواق والحاجات العامة والخاصة، ونشر وتشجيع ثقافة القراءة من خلال بيئة ثقافية ملهمة ومحفزة، وتزويد الفتيات بالمعلومات اللازمة لتحديث خبراتهن الوظيفية وإدارة شؤونهن العملية، والتطوير الثقافي والفني والعلمي، وإعداد الفتيات للمشاركة الإيجابية في المجتمع، ومساندة المؤسسات التعليمّية في إكمال رسالتها السامية في التعليم من خلال توفير فرص لقراءة الكتب مجانًا للكبار والصغار، وخلق فرص مناسبة للفتيات للاستخدام المسؤول والواعي والاستثمار الإيجابي لأوقات الفراغ.

خدمة الإعارة

وتوفر المكتبة خدمات مختلفة، منها خدمة الإعارة التي تلعب الدور الرئيس في تنشيط استخدام المكتبات، وتمد نطاق خدماتها إلى خارجها، وهي من الأدوار الرئيسة للمكتبة التي تقدم هذه الخدمة مجانًا لجميع الفئات دون استثناء.

الإرشاد القرائي

وهناك أيضًا خدمة الإرشاد القرائي، وهي من أهم الخدمات التي تضطلع بها المكتبة، وتتمثل في توجيه القراء وإرشادهم نحو المواد التي تلبي حاجاتهم الفعلية، والمبنية على مستوياتهم العلمية والثقافية، ومتابعة قراءاتهم في المستقبل باستمرار.

الإحاطة الجارية

كما تقدم المكتبة خدمات الإحاطة الجارية، وهي خدمة تتعلق بتقديم المعلومات الخاصة باهتمامات كافة الأفراد بالمجتمع الذي تخدمه المكتبة، أي أنها ترتبط بخدمة قطاع جماهيري عريض، وتشمل هذه الخدمات الإعلام السريع بكل جديد يضاف إلى المكتبة، وإصدار قوائم بالموضوعات التي تهم المجتمع.

شراكات متعددة

وقالت عضو مجلس إدارة الجمعية نوال الضويان: تسعى المكتبة لخلق سبل تعاون مختلفة مع الجهات ذات الاهتمام المشترك، مثل وزارة الثقافة ممثلة في المكتبة العامة بالدمام، ووزارة التعليم، ونوادي القراءة، والمجالس الثقافية بالمنطقة، والجمعيات، وذلك بإيجاد فرص تعاون وشراكات نهدف من خلالها للوصول لأكبر عدد من المستفيدين.

وأضافت إن المكتبة تسعى كذلك لدعم المؤلفين الشباب من الجنسين واحتوائهم أدبيًا، من خلال تقديم خدمة توقيع الكتب داخل المكتبة، مشيرة إلى أن المكتبة تستهدف حاليًا فئة الفتيات من عمر 15 عامًا فما فوق، وذلك للتخصيص والتركيز، ومستقبلًا تطمح إلى توسيع دائرة مستفيديها من خلال صناعة برامج تستهدف فئة الأطفال ومختلف أفراد الأسرة.

جودة الحياة

الجدير بالذكر، أن وجود مكتبة وجمعية متخصصة في القراءة والمرأة يتيح لها من تحقيق دورها في المجتمع، كما يساعد على نشر ثقافة القراءة، وذلك عن طريق مكان مخصص لها، حيث يوفر لها البرامج والأنشطة والخدمات التي تساعد على التطوير وممارسة القراءة، وتتوافق أهداف الجمعية مع برنامج «جودة الحياة»، وهو أحد برامج رؤية 2030، ومنها العناية باللغة العربية، وتعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية، بالإضافة إلى تشجيع العمل التطوعي، وتمكين المنظمات غير الربحية.
المزيد من المقالات
x