عاجل

- نستطيع تكوين منتخب قوي قادر على المنافسة - بطولات الشلل الدماغي بحاجة إلى الزيادة - لم نتأثر بكورونا وتدريباتنا مستمرة بقوة - ينقصنا الدعم المعنوي والإعلامي لرفع المعنويات - ننتظر إقامة بطولة موسمية لاكتشاف المواهب في التعليم

المهنا مدرب قدم الشلل الدماغي والإعاقة الذهنية بنادي الشرقية

- نستطيع تكوين منتخب قوي قادر على المنافسة - بطولات الشلل الدماغي بحاجة إلى الزيادة - لم نتأثر بكورونا وتدريباتنا مستمرة بقوة - ينقصنا الدعم المعنوي والإعلامي لرفع المعنويات - ننتظر إقامة بطولة موسمية لاكتشاف المواهب في التعليم

الاحد ٢٨ / ٠٢ / ٢٠٢١
قاده طموحه واهتمامه برياضة ذوي الإعاقة إلى أن يكون موجودًا بينهم كمعلم ومدرب في نادي الشرقية، ليؤكد عبدالعزيز عمر المهنا عبر حواره مع (اليوم) أن رياضة كرة القدم للشلل الدماغي لا بد أن تجد الدعم أكثر وأكثر من خلال زيادة بطولاتها، موضحًا أن اكتشاف اللاعبين يأتي من عدة طرق، وأنه ينتظر تكوين منتخب لكرة القدم للشلل الدماغي؛ لوجود العديد من العناصر على مستوى المملكة قادرة على الإبداع في البطولات الخارجية.

- عرفنا بنفسك في البداية..


عبدالعزيز عمر المهنا، خريج جامعة الملك فيصل تخصص التربية الخاصة مسار الإعاقة العقلية، أعمل حاليًا معلمًا للتربية الخاصة ومدربًا لنادي ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية، منذ 2016 بدأت كإداري من خلال ترشيح المستشار الفني أحمد الدحيم، وبعد ذلك تم ترشيحي لتدريب كرة القدم للإعاقة الذهنية والشلل الدماغي بالنادي.

- ما الصعوبات التي تواجهها في التعامل مع هذه الفئة؟

أنا كمتخصص لا أجد صعوبات كبيرة، ولكن هناك نقطة معينة أواجهها؛ هي أنني قد أكتشف لاعبًا مميزًا في لعبة ما لكنه لا يتقبلها لتخوفه مثلاً، ولكن لاعب الشلل الدماغي - وهو إعاقة جسدية يفقد فيها اللاعب توازنه - مع الوقت والتعود وسط المجموعة يتأقلم ويزول هذا التخوف.

- لماذا اخترت كرة القدم لذوي الإعاقة عن غيرها من الألعاب؟

لشغفي وحبي لهذه اللعبة، وفي الأساس أنا كنت حارسًا في نادي الاتفاق لموسم واحد، والعائلة كلها رياضية، الأمر الذي دعاني للتوجه إلى كرة القدم دون غيرها.

- كيف تجدون اللاعبين لتسجيلهم في نادي الشرقية؟

البعض أساسًا موجود في النادي ويجلب لاعبين آخرين لتسجيلهم، وقمت بتكوين فريق كرة القدم الذهني من جديد، حيث كان أغلب لاعبيه من كبار السن واللاعبين القدامى، وكان من المفترض تجديده، وكذلك فريق الشلل الدماغي جديد أيضًا، وحاليًا من الممكن أن يشارك لاعبون من القدامى في كل فريق.

أما طريقة الجلب، فبحكم تخصصي أقوم بزيارات لبعض المدارس والبرامج، وبحكم علاقتي بالمعلمين أسألهم عن وجود لاعبين يمكن الاستفادة منهم في النادي، إضافة إلى رؤيتهم في الأماكن العامة، وبالتنسيق مع الآباء والأمهات يتم تسجيلهم في عدة أماكن، فقط ينقصنا حاليًا التعاون مع إدارة التربية الخاصة بتعليم الشرقية من خلال إقامة بطولة موسمية لاكتشاف المواهب في المنطقة.

- هل تعرضت لمواقف أثناء البحث عن لاعبين؟

هناك الكثير من المواقف، حيث كنت متجهًا لتوصيل أحد اللاعبين من النادي وشاهدت شخصًا يسير واستوقفته بعد ملاحظة الإعاقة لديه، وعرضت عليه التسجيل في نادي الشرقية ووافق.

- كيف تنظر لمستقبل اللعبة، وما رسالتك للجنة البارالمبية؟

كرة القدم للشلل الدماغي ينقصها الدعم المعنوي والإعلامي، وللجنة البارالمبية، أشكرها على جهودها، وملاحظتي هي أن بطولات الشلل الدماغي ليست كبطولات الإعاقة الذهنية، ولاعبو الشلل الدماغي يشعرون أنهم لا يأخذون حقهم في المشاركات، ويعانون عدم الاهتمام بهم مثل باقي الألعاب، ولو ننظر للعبة فسوف نجد لها بطولات عالمية، وننتظر فقط تشكيل منتخب، حيث توجد خمس مناطق لديها لاعبون مميزون قادرون على تشكيل منتخب قوي.

- وماذا عن الإنجازات على المستوى المحلي لنادي الشرقية؟

منذ قدومي للنادي لعبت بطولة واحدة فقط للشلل الدماغي، حيث توقفت موسمين ثم أعادوها للجدول في الموسم الماضي، لتأتي ظروف كورونا ويتم إلغاء البطولة التي من المفترض إكمالها، حالها حال بعض الألعاب، وحققتُ مع الفريق المركز الثالث على مستوى المملكة وفي فريق القدم الذهني حققت الصعود للممتاز.

- هل تأثرتم بمرض كورونا من ناحية التدريبات؟

في البداية نعم تأثرنا، ولكن بعد العودة مع الاحترازات الصحية ومن خلال التدريب بتعاون نادي الاتفاق لوجود الصيانة في نادي الشرقية، عدنا للتدريبات بقوة دون أي عوائق تذكر، وحاليًا عدنا للتدريب في صالة نادي الشرقية بعد انتهاء أعمال الصيانة.

- وماذا تقول في النهاية؟

لا بد من كلمة شكر خاصة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، ولوزير الرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، على دعمهم القوي لرياضة ذوي الإعاقة.

والشكر موصول لإدارة نادي الشرقية ممثلة بالدكتور خالد بن ناصر الجميعة، والمستشار الفني أحمد الدحيم، على وقفاتها وتشجيعها لنا، وكذلك شكر خاص لتوجيهات ودعم والدي العزيز، وزملائي في النادي.
المزيد من المقالات
x