من يوم شعشع قرارك!!

من يوم شعشع قرارك!!

في ترقب كبير انتظر الشارع الرياضي قرارات لجنة الانضباط المرتبطة بأحداث مباراة النصر والشباب، التي قفزت إدارياً على الجانب الفني، وكشفت لنا حجم العلة الكبيرة، التي يمارسها رؤساء الأندية، وأعضاء المجلس الموقرين وبعض الإداريين المتطوعين والهواة، الذين تناسوا رسالتهم الرياضية والشبابية وذهبوا لممارسة السب والشتم والنيل والعويل والتنكيل من هذا وذاك.. وفي المقابل، انتظرنا قرارًا حكيمًا وحازمًا بحق كل مَنْ تجاوز وخرج عن الهدف العام للمباراة، وهو المنافسة الشريفة على نيل اللقب.. وكانت النتيجة مخيبة للآمال.

خطورة هذه القرارات ليس لأنها لم تقنع المسؤولين بالأندية ولا المتابع الرياضي، الذي سيحتفظ بهذه القرارات في يده لمطابقتها مع حالات مشابهة، وإظهار التباين (لاحقاً) في القرارات المرتعشة الصادرة من أشخاص لا علاقة لهم بالمجال الرياضي، ولا تفاصيل تفسير اللوائح وفق منطوق القرارات المنتظرة.


ولعل المتابع يطرح ويتساءل عن الفرق بين سرعة القرار في قضية محمد العويس، وقضية الشارع الرياضي الحالية.. فإن كان الرد بأن هذه القضية شائكة ومختلفة وليست مشابهة لقضية العويس!! فهي فعلاً كذلك شائكة ومختلفة، ولذلك كان يجب أن يكون القرار حازماً وقوياً.. أما هذه القرارات، فهي للأسف باهتة وعادية جداً.. الأمر الذي يمنحها سرعة القرار، وإيقاف (سيبا) في مباراة الشباب أمام الأهلي لضمان عدالة المنافسة.. وسيأتي آخر بمواقف مختلفة ومبررة يصعّب من موقف لجنة الانضباط أمام قراراتها الخجولة.

نمر بمنعطف خطير جداً في محاباة بعض الأندية على حساب الأخرى.. وهذه القرارات لن تخدم الحركة الرياضية في باقي الجولات، ولن تساهم في تنمية الرياضة بالشكل الصحيح طالما الهواة والمتطوعون هم مَنْ يعملون تحت هذا الغطاء.. لأن الرياضة صناعة ومورد اقتصادي لم يأخذ حقه من الاحترام والمهنية والاحترافية، وعليه سنظل ندور في حلقة مفرغة بسبب هذه الأساليب الملتوية والقرارات المرتعشة، التي لم ولن تصنع قرارا.. وفي كل جولة لك حال جديد.. وفي قلوبكم نلتقي.

@hsasmg1
المزيد من المقالات
x