«أميرة الشتاء» تتألق بالمياه الفيروزية

متعة السياحة والاستكشاف في «محمية جزر فرسان»

«أميرة الشتاء» تتألق بالمياه الفيروزية

السبت ٢٧ / ٠٢ / ٢٠٢١
تزايد الإقبال بشكل لافت على زيارة محمية «جزر فرسان»؛ بعد إدراجها من قبل الهيئة السعودية للسياحة بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، ضمن التجارب الجديدة لخريطة موسم «شتاء السعودية»، وأكد عدد من المرشدين السياحيين الأهمية السياحية لإدراج المحمية ضمن وجهات «الشتاء حولك»، خاصة ما يرتبط منها باكتشافها والتعريف ببيئاتها البرية والبحرية والطبيعية، ووضعها ضمن الباقات التي يقدمها القطاع السياحي الخاص، من خلال موقع وتطبيق «روح السعودية»؛ وهو ما أتاح للمجموعات العائلية والأصدقاء والأفراد من المواطنين والمقيمين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي أجواء تمزج بين متعة الاستكشاف والتجارب السياحية المتوافرة فيها.

أميرة الشتاء


وقال المرشد السياحي بجازان وعضو الجمعية السعودية للإرشاد السياحي عبدالله الرفاعي، إن إدراج الهيئة لمحمية «جزر فرسان»، أكمل منظومة التجارب السياحية من خلال البيئات الثلاث الجبلية والبرية والبحرية، والانتقال بينها خلال ساعة واحدة فقط؛ ما يعني التحول من الأجواء المعتدلة إلى الباردة، وهو ما يُسهم في عكس انطباعات إيجابية عن «السياحة الفرسانية» الملقبة بـ«أميرة الشتاء» وكنز «المستقبل السياحي».

ويرى الرفاعي أن باقة «يومين سياحيين» هي المناسبة للمجموعات العائلية من أجل زيارة المحمية واكتشاف الثروات الحيوانية والنباتية النادرة فيها، وتعزيزها بتجارب الرحلات البرية والتخييم، والغوص، والسباحة والغطس، وزيارة المواقع الأثرية مثل بيت الرفاعي والمسجد النجدي وغابات القندل.

مياه فيروزية

وتتميز الجزر بالمياه فيروزية اللون؛ لذلك فهي تجربة مفضلة لمحبي الغوص وصيد الأسماك، وتُعرف بـ«تنوعها الأحيائي» الكبير الذي يميزها عن بقية المحميات الأخرى، فهي تحتضن ما يزيد على 230 نوعًا من الأسماك، والكثير من الأحياء البحرية الفطرية المهددة بالانقراض، وتضم نحو 50 نوعًا من المرجان، وتتميز بالأعشاب والطحالب البحرية وغابات القندل والقرم، والتي تعد بمثابة حاضنات لصغار الأسماك والقشريات.

الطيور المهاجرة

وتحتضن جزر «الأرخبيل» أكبر تجمُّع من ظباء الإدمي، وهي أحد أهم الممرات لهجرة الطيور، كما تحوي نحو 165 نوعًا من الطيور، وأكبر تجمعين لطيور البجع الوردي الظهر في البحر الأحمر، وطيور العقاب النسارية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وما يزيد على 180 نوعًا من النباتات، ويقتصر وجود أربعة منها في المملكة على جزر فرسان.
المزيد من المقالات
x