دراسة تكشف تأثير «استرازينيكا» و«فايزر» بعد الجرعة الأولى

دراسة تكشف تأثير «استرازينيكا» و«فايزر» بعد الجرعة الأولى

الأربعاء ٢٤ / ٠٢ / ٢٠٢١
أكدت دراسة طبية حديثة أن فاعلية لقاحي فايزر وإسترازينيكا في خفض التنويم بالمستشفيات للمصابين ممن تلقوا اللقاح تتحسن بعد الجرعة الأولى من اللقاح لتصل إلى ذروتها بين الأيام 28 - 34 يوما؛ «4 - 5 أسابيع» لكلا اللقاحين، وذلك مقارنة مع نظائرهم ممن لم يتلقوا اللقاح، إذ كانت فاعلية لقاح فايزر في خفض دواعي التنويم في المستشفيات 85% في حين كانت فاعلية لقاح استرازينيكا أكبر ووصلت إلى 94%. هذه الدراسة الطبية، التي تم نشر مقال عنها في مجلة BMJ في تاريخ 22 فبراير 2021م وهي خاصة بمتابعة التعرض الجماعي «Prospective cohort study» للقاح «كوفيد-19» تم إجراؤها في المملكة المتحدة بإسكتلندا تحديداً على 1.137.775 شخصاً تم تطعيمهم بين المدة من 8 ديسمبر 2020 إلى 15 فبراير 2021 من الفئة المستهدفة في المرحلة الأولى للقاح «كبار السن، والفئات المصابة بأمراض مزمنة من الفئات العمرية 18 سنة وما فوق» من مجموع 5.4 مليون شخص لتقييم فاعلية الجرعة الأولى للقاحات المرخصة والمستخدمة لديهم «فايزر» و«استرازينيكا». وأظهرت نتائج الدراسة نجاح كلا اللقاحين في خفض دواعي التنويم بالمستشفيات في حال أُصيب الشخص بـ«كوفيد-19» حتى بعد الجرعة الأولى بشكل كبير بعد مرور 28 يوماً بعد تلقي اللقاح.

وتعد هذه الدراسة الأولى على مستوى سكاني وطني في أسكتلندا تُعنى بتقييم اللقاحات المرخصة والمستخدمة في مكافحة الجائحة مبنية على المخرجات الخطرة للإصابة بالفيروس، علماً بأن مخرجات الدراسة قد تكون قابلة للتعميم العلمي والعملي بشكل ممتاز على باقي المملكة المتحدة، وكذلك على باقي الدول التي تستخدم برنامج لقاح مماثل يستخدم كلا اللقاحين. وأوصت الدراسة باستمرارية تقييم ومراقبة فعالية هذه اللقاحات المرخصة والمستخدمة في المملكة المتحدة على باقي فئات المجتمع. كما نصح الباحثون بتقييم ومراقبة فعالية نفس هذه اللقاحات بعد تلقي الجرعة الثانية.
المزيد من المقالات
x