الأول من نوعه.. تزويد «المردم البيئي الهندسي» بـ«خلايا مبطنة»

الأول من نوعه.. تزويد «المردم البيئي الهندسي» بـ«خلايا مبطنة»

الأربعاء ٢٤ / ٠٢ / ٢٠٢١
قال أمين محافظة الأحساء م. فؤاد الملحم، إن مشروع المردم البيئي الهندسي، يعتبر الأول من نوعه على مستوى المملكة، ويستهدف تعزيز إستراتيجيات الأمانة في تطبيق وسائل المحافظة على البيئة، عبر استخدام عناصر تقنيات الردم الصحي.

وأضاف: رُوعي في تنفيذه محاكاة عناصر واشتراطات البيئة بأحدث التجهيزات بنظام الخلايا الهندسية وتكون هذه الخلايا مُبطنة بطبقة تمنع تسرب العصارة لباطن الأرض واختلاطها بالمياه الجوفية، مع الأخذ في الاعتبار أن خطط الأمانة شملت مراعاة النمو السكاني، وارتفاع معدلات النفايات مستقبلًا.


وأشار إلى أن المشروع يضم مشاريع استثمارية عدة منها «محطة فرز النفايات المنزلية، ومحطة فرز وتدوير المخلّفات الإنشائية»، ويأتي ذلك كجزء من تحقيق رؤية وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان في برنامج التحول الوطني، تماشيًا مع خطوات تحقيق رؤية المملكة 2030 في جانب التطوير الخدمي للقطاع البلدي، وإشراك القطاع الخاص في مسيرة التنمية والتطوير. جاء ذلك خلال جولته التفقدية للوقوف على الخطوات التنفيذية لمشروع ردم المردم القديم والعمل على استخلاص الغاز، وتحويله إلى طاقة كهربائية.

وتفقد م. الملحم محطة فرز النفايات المنزلية ومحطة فرز وتدوير المخلّفات الإنشائية والمردم البيئي الجديد، بحضور وكيل الأمين للخدمات م. فهد الزهراني ومدير عام الإدارة العامة للنظافة أيمن الظفر.

وشهدت الجولة التفقدية مناقشة سير الخطط التنفيذية «الآنية والمستقبلية» لإدارة النظافة، والاطلاع على الآليات والخطوات التشغيلية لغرفة القيادة والتحكم، التي تم استحداثها مؤخرًا.

وأشار مدير عام الإدارة أيمن الظفر إلى أن إنشاء غرفة القيادة والتحكم يستهدف مراقبة أداء مقاولي النظافة بمدينتي الهفوف والمبرز، وذلك من خلال أنظمة التتبع الآلي لمعدات النظافة، ونظام قياس مؤشرات الأداء للخدمات، ومن مهامها مراقبة حوالي 385 مركبة وآلية عبر نظام تتبع آلي، حيث تتم متابعتها مباشرةً وتحديد موقع عمل المركبة أو الآلية وسرعتها وحالتها، أو عن طريق التتبع التاريخي لعرض مسارات المعدات في فترات سابقة، والتأكد من الالتزام بالخطط التشغيلية.
المزيد من المقالات
x