الإصابة الأولى بالإنفلونزا لا تحصن ضد الفيروسات

الإصابة الأولى بالإنفلونزا لا تحصن ضد الفيروسات

الثلاثاء ٢٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
تشكل الإصابة الأولى بالإنفلونزا لدى الطفل مناعة ضد فيروسات الإنفلونزا المحمولة جواً في المستقبل، بما في ذلك سلالات الوباء الناشئة، لكن ليست كل سلالات الإنفلونزا تحفز نفس الدفاع المناعي الأولي، وفقًا للنتائج الجديدة التي نشرتها كلية الطب جامعة بيتسبرج الأمريكية في مجلة علم الفيروسات PLOS Pathogens وهذه النتائج ذات صلة الآن بجائحة كورونا التي قد تفسر التوزيعات القائمة على العمر لشدة مرض كورونا وقابلية الإصابة به.

وقالت الدراسة إن الإصابة بالإنفلونزا مرة واحدة لا تجعلك محصنًا ضد جميع فيروسات الإنفلونزا المستقبلية، ولو كان ذلك صحيحا فلا بد أنه سيعنى بالضرورة أنه إذا كان فيروس سارس الأصلي منتشرا في عام 2003 فلن يصاب بعدوى فيروس كورونا، لكن قابليتك للإصابة بالعدوى قد تكون مختلفة عن شخص لم يصب بفيروس كورونا من قبل.


وابتكر الفريق تجربة باستخدام القوارض- التي أظهرت دراسات سابقة أن لديها قابلية مشابهة للإنفلونزا واستجابة مناعية للإنفلونزا مثل البشر- وتقليد الظروف البشرية في العالم الحقيقي، حيث صُممت التجربة لاختبار مفهوم «الخطيئة المستضدية الأصلية»، وهي عندما يُؤثر تعرض الشخص لأول مرة لعامل مُمْرِض على مناعته ضد جميع الإصابات المستقبلية.

بعد ذلك، تعرضت القوارض ذات المناعة ضد الإنفلونزا الموسمية H3N2 إلى القوارض المعدية بفيروس H1N1، وتعرضت القوارض ذات المناعة H1N1 إلى القوارض المعدية بفيروس H3N2.
المزيد من المقالات
x