تشلسي وأتلتيكو مدريد قمة منتظرة في رومانيا

مباراتان في ذهاب ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا

تشلسي وأتلتيكو مدريد قمة منتظرة في رومانيا

الاثنين ٢٢ / ٠٢ / ٢٠٢١


يتجدد اللقاء مع متعة دوري أبطال أوروبا بقمة من العيار الثقيل بين أتلتيكو مدريد الإسباني وتشلسي الإنجليزي في ذهاب ثمن النهائي، في تمام الساعة 11 بتوقيت المملكة بمسرح أرينا ناسيونالا بالعاصمة الرومانية، سهرة اليوم ستكون شاهدة على المواجهة الثانية في الأدوار النهائية من المسابقة في لقاء حلم المرور إلى دور الثمانية.


أتلتيكو مدريد يدخل اللقاء بعد تعثره في الجولتين الماضيتين من الليغا الإسبانية، حتى أصبح الفارق بينه وبين الجار ريال مدريد ثلاث نقاط من مباراة ناقصة للبلانكوس الساعي لتصحيح المسار، بداية من لقاء الليلة رغم غياب الإنجليزي تريبير بداعي الإيقاف، بالإضافة إلى البلجيكي كاراسكو والمدافع خيمينيز، غيابات سيحاول الأرجنتيني سيميوني تجاوزها بإيمانه في لاعبيه مع وجود القناص الأرغوايوني لويس سواريز هداف الليغا مناصفة مع ليونيل ميسي بتسجيل 16 هدفًا، وبعودة سافيتش لخطوط الدفاع، يسعون من خلالها للعبور من بوخارست الرومانية بنتيجة إيجابية.

كتيبة المدرب الألماني توماس توخيل تدخل اللقاء بعد تعثر أخير وتراجع إلى المركز الخامس على مستوى الدوري الإنجليزي، النتائج الإيجابية مؤخرًا تحفز تشلسي لدخول المواجهة بقوة بعد عودة القائد البرازيلي تياغو سيلفا، الذي من المتوقع مشاركته بعد عودته من الإصابة، برفقة الأمريكي كريستيان بوليسيتش ثاني أقوى خطوط الدفاع في الدوري الإنجليزي، يمني النفس بعدم استقبال أهداف والخروج بأقل الأضرار من لقاء الذهاب وحسم الأمور في العاصمة الإنجليزية.

ظروف بايرن ميونخ تحفز لاتسيو

ويلتقي في نفس الدور والتوقيت لاتسيو الإيطالي وبايرن ميونخ الألماني على ملعب الأوليمبيكو في العاصمة الإيطالية روما.

يعيش البافاري ظروفًا صعبة بإصابة الألماني توماس مولر وزميله بافارد بفيروس كورونا، وابتعادهما عن الفريق، الغياب الذي أسقط الأخير في الجولتين الماضيتين من دوري الألماني، وإصابة الثلاثي دوغلاس كوستا وتوليسو وجنابري، الأمر الذي يتطلب من هانز فليك المدير الفني، إيجاد الحلول وإبعاد بايرن عن سقوط آخر، ووجود الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي حل فعلي من أجل ضرب مرمى الخصوم.

سيموني انزاجي وبعد وصوله للانتصار رقم 126 برفقة لاتسيو الذي دخل صراع المنافسة على مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا، بعدما وصل إلى 43 في الكالتشيو الإيطالي والمركز الخامس، يبدو منتشيًا رغم غياب ثلاثي الخط الخلفي، بداية من الحارس توماس مرورًا بفليبي لويز بالإضافة إلى ستفيان رادو.
المزيد من المقالات