«إماطة» تنشر التوعية البيئية بالشرقية

«إماطة» تنشر التوعية البيئية بالشرقية

الاثنين ٢٢ / ٠٢ / ٢٠٢١
قال المتخصص في حماية البيئة بكلية التقنية، الوليد الناجم: إن مبادرة «إماطة» من أبرز الأعمال التطوعية البيئية التي انطلقت مؤخرًا بالمنطقة الشرقية، موضحًا أنها إحدى مبادرات أمانة المنطقة الشرقية ممثلة بالإدارة العامة للنظافة، وتهدف إلى نشر التوعية بأهمية النظافة والمحافظة على البيئة، وإلى إبراز أهمية إعادة التدوير، ونشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للمحافظة على البيئة بجانب نظافة المرافق العامة.

وأشار إلى أنه تم العمل على مبادرات متميزة، مثل تنظيف قاع البحر بالتعاون مع متطوعين من الغواصين، وتنظيف الواجهات البحرية، إلى جانب مشاركة فريق من الجاليات في التوعية بأهمية النظافة وأثرها في البيئة بعدة لغات.


وقال الناجم: تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة تجاه بيئتنا في أثناء التنزه في الواجهات البحرية والمتنزهات البرية، حيث أصبحت الأجواء معتدلة ومناسبة للتنزه، ونرى من البعض سلوكيات خاطئة، مثل إلقاء المخلفات أو حرقها، ما يسبب تلوث الهواء والتربة لعدم تحلل هذه المواد، وواجبنا أن نبين للجميع أهمية ترك أثر إيجابي من خلال جمع تلك المخلفات، والتخلص منها بالطريقة الصحيحة، ما يدل على وعيهم واهتمامهم بالبيئة، كما نوصي بالاستغناء عن المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، واستخدام مواد مستدامة بدلًا منها؛ كخطوة جادة للمحافظة على البيئة.
المزيد من المقالات