42 جولة ميدانية لـ 100 متطوع في «كلنا ملتزم»

رصدوا 54 بلاغا لمخالفات الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة

42 جولة ميدانية لـ 100 متطوع في «كلنا ملتزم»

الاثنين ٢٢ / ٠٢ / ٢٠٢١
شارك أكثر من 100 متطوع ومتطوعة في الجولات الرقابية الميدانية التي تنفذها أمانة الشرقية للحد من انتشار فيروس «كورونا»، ونشر ثقافة الوعي في المجتمع للالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية، وذلك عبر توزيع منشورات ومطويات تتحدث عن هذا الجانب الرقابي، وكذلك التعاون مع مراقبي البلديات في الإبلاغ عن المخالفات في المجمعات والأسواق كافة، ضمن مبادرة «كلنا ملتزم» التي تقوم عليها إدارة المشاركة المجتمعية بالأمانة، والتي تهدف من خلالها إلى مساندة المتطوع للمراقب البلدي من خلال تمكين المتطوع من رصد المخالفات، والتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية عن طريق رصد المخالفة المرصودة من المتطوع بنظام البلاغات ٩٤٠، ومباشرة البلاغ.

وذكر المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية، محمد الصفيان، أن أكثر من 100 متطوع ومتطوعة شاركوا في تنفيذ ٤٢ جولة ميدانية استهدفت عددًا من المواقع المختلفة، نتج عنها رصد ٥٤ بلاغًا لمخالفات الإجراءات الاحترازية عبر مركز ٩٤٠، مشيرًا إلى أن المخالفات تضمنت عدم وجود مقياس الحرارة، وعدم ارتداء الكمامة، وعدم الالتزام بالتباعد الجسدي، والازدحام والتكدس داخل المنشآت، وعدم إبراز تطبيق «‫توكلنا».


وأضاف أن عدد الساعات التطوعية التي نفذها المتطوعون بلغت ٢٢٤٠ ساعة تطوعية خلال الفترة الماضية، فيما تم إشراك المتطوعين في توزيع أكثر من 3000 ملصق توعوي على المحلات التجارية، للالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، ورفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع.

وأوضح أن المبادرة تأتي ضمن حزمة من الإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة «كورونا»، والتي صدرت مؤخرًا من قِبل وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان في الأسواق والمطاعم ومراكز بيع المواد الغذائية غير الملتزمة، وتأتي كذلك ضمن جهود أمانة المنطقة الشرقية الرقابية من خلال المراقبين والفرق التطوعية، للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية، مشيرًا إلى أن المواقع المستهدفة للمبادرة هي: المجمعات التجارية والمطاعم والمقاهي وسوق الخضار المركزي بالدمام، لافتًا إلى أن المبادرة تأتي ضمن الشراكة المجتمعية بين المتطوعين والأمانة، من خلال أفضل الممارسات المتبعة لتكثيف الجانب الرقابي والتوعوي، والتي تأتي تماشيًا مع الجهود المبذولة لمكافحة هذا الفيروس، باتخاذ جميع التدابير الوقائية الملائمة للوقاية من الأمراض؛ حفاظًا على الصحة العامة.

وشدد على أهمية عمل الفرق التطوعية، التي اعتبرها تكاملية مع الفرق في الجولات الرقابية لمواجهة الجائحة، مشيدًا في الوقت نفسه بدور المتطوعين من خلال جهودهم التي يبذلونها للتثقيف والتوعية، ورصد الملاحظات وتوجيه الإرشادات الوقائية.
المزيد من المقالات