في المراحل النهائية.. تشغيل محطة الفحص الدوري بالجبيل قريبا

جهود مضاعفة لإنجاز كافة الأعمال في أسرع وقت

في المراحل النهائية.. تشغيل محطة الفحص الدوري بالجبيل قريبا

الثلاثاء ٢٣ / ٠٢ / ٢٠٢١
كشف مدير العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للفحص الدوري الفني للسيارات عبدالكريم الحميد، عن اقتراب الانتهاء من تنفيذ محطة الجبيل، مشيرا إلى أنها في المراحل النهائية، وسيتم تشغيلها خلال الأشهر القادمة.

ولم يحدد «الحميد» تاريخا معينا لبدء التشغيل، مؤكدا - في الوقت ذاته - أن المسؤولين يعملون بجهد مضاعف؛ لإنهاء كافة الأعمال الإنشائية للمحطة، وكذلك الطرق المؤدية للمحطة بأسرع وقت ممكن.


مكان للنساء

في السياق ذاته، نفذت الهيئة الملكية بالجبيل مسحا لموقع مشروع الفحص الدوري، مشيرة إلى أنها أنهت أعمال إعداد الطريق، وأساسات المشروع والقواعد، إضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار تخصيص مكان للنساء.

تكدس السيارات

وطالب عدد من سكان محافظة الجبيل بأهمية سرعة إنجاز المحطة في أسرع وقت ممكن؛ لتخفيف معاناة انتقالهم إلى محطة الدمام، التي تشهد تكدسا وزحاما كبيرا.

وقال عبدالله الغامدي «أصبحت الحاجة ملحة لافتتاح فرع الجبيل، واستبشرنا خيرا بما نشر حول بدء العمل، ونتطلع إلى الإعلان عن الانتهاء من المشروع، لا سيما أن محافظة الجبيل تضم العديد من الشركات والموظفين».

وأضاف «نعاني مع محطة الفحص الدوري بالدمام، وما نواجهه هناك من تكدس»، مشيرا إلى أن محطة الفحص الدوري بالدمام، تبعد نحو 100 كيلو عن الجبيل، وتكون مكتظة غالبا؛ كونها تخدم العديد من مدن المنطقة الشرقية مثل الخبر والقطيف ورأس تنورة والجبيل وسيهات.

شريحة كبيرة

وأكد عبدالرحمن سراح أن تشغيل المحطة في الجبيل يخدم شريحة كبيرة من المجتمع، ويجنب مخاطر طريق «الجبيل - الدمام» السريع، إضافة إلى أنها تخدم المناطق القريبة من الجبيل مثل القطيف ورأس تنورة والنعيرية، وتخفيف الضغط الكبير جدا على فرع الدمام ما ينتج عنه خدمة أفضل للمستفيدين.

تخفيف الضغط

الأمر ذاته أكده عبدالهادي أبو علي، مشيرا إلى أن فحص السيارة أصبح هاجسا لكل من يسكن في محافظة الجبيل، بدءا من إصلاح السيارة وتكبد مسافة أكثر من 120 كم، وإذا لم تتجاوز السيارة الفحص، فهذا مسلسل آخر، إذ يتطلب البقاء في الدمام يوما آخر وإعادة الفحص، ناهيك عن الازدحام الشديد.

وطلب «أبو علي»، بسرعة إنجاز محطة الجبيل المعلن عنها سابقا، وتجاوز كافة المعوقات، لخدمة شريحة كبيرة من المجتمع، وتخفيف الضغط عن محطة الدمام.
المزيد من المقالات