دراسة: البروتين المسئول عن الإصابة بالزهايمر يحاربه أيضا

دراسة: البروتين المسئول عن الإصابة بالزهايمر يحاربه أيضا

الاحد ٢١ / ٠٢ / ٢٠٢١
كشفت دراسة بحثية بجامعة ساسكاتشوان الكندية، أن البروتين المسئول عن الإصابة بداء الزهايمر والذى يسمى «أميلويد بيتا 38» قد تكون له فوائد وقائية ضد المرض نفسه، وهو ما قد يساعد الأطباء على تحديد العلاجات التي قد تساهم في إبطاء تقدم المرض.

ووفقًا لتقرير لصحيفة neuroscience العلمية، فالنتائج المستخلصة من الدراسة الجديدة حول مرض الزهايمر، بقيادة باحثين في جامعة ساسكاتشوان، يمكن أن تساعد الأطباء في النهاية على تحديد الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة باضطراب الدماغ التدريجي «الزهايمر» الذي لا رجعة فيه، وتمهّد الطريق للعلاجات التي تبطئ أو تمنع ظهوره.


وأظهر البحث الذي نُشر في مجلة Scientific Reports، أن شكلاً أقصر من بروتين الببتيد يعتقد أنه مسؤول عن التسبب في مرض الزهايمر بيتا أميلويد 42، يوقف الآلية المسببة للضرر لنظيره الأطول.

وقال عالم الكيمياء العصبية الجزيئية داريل موسو، الأستاذ في قسم الطب النفسي في الجامعة: «بينما يعطل Aβ42 الآلية التي تستخدمها خلايا الدماغ للتعلم وتكوين الذكريات، فإن Aβ38 يثبط هذا التأثير تمامًا، وينقذ خلايا الدماغ بشكل أساسي».

وأوضح قائلاً: «إذا تمكنّا على وجه التحديد من إخراج Aβ42 والاحتفاظ بـAβ38 فقط، فربما يساعد ذلك الناس على العيش لفترة أطول، أو يتسبب في بدء المرض لاحقًا، وهو ما نريده جميعًا».
المزيد من المقالات