البلوي : عدد المرشدين السياحيين إرتفع إلى 1000 مرشد ومرشدة

البلوي : عدد المرشدين السياحيين إرتفع إلى 1000 مرشد ومرشدة



- جمعية الإرشاد السياحي لديها أهداف تسعى لتحقيقها عبر الشراكات مع كل الجهات


- نأمل في استضافة المملكة "للمؤتمر الدولي لجمعيات الإرشاد السياحي"

- الرئيس التنفيذي لهيئة المتاحف: في السنوات المقبلة سيرتفع عدد العاملين في الإرشاد بالمملكة

- رئيسة الاتحاد الدولي لجمعيات الإرشاد السياحي: كورونا فرضت علينا تعلم مصطلحات

- الأمين العام المساعد للمنظمة العربية للسياحة: قمنا بتأهيل أكثر من 10 الآف متدرب بنهاية 2020

قال رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للإرشاد السياحي سطام البلوي ان الملتقى السعودي السابع للإرشاد السياحي يقام بمناسبة اليوم العالمي للمرشدين السياحيين ونسعى من خلال الملتقى لإتاحة الفرصة لزملائنا وزميلاتنا المرشدين في المملكة للإطلاع على التجارب والممارسات العالمية الحديثة لمهنة الإرشاد السياحي، مشيراً انه بدأ الاحتفال بهذا اليوم بالمملكة منذ عام 2010 حين كان عدد المرشدين السياحيين بالمملكة 20 مرشداً واليوم بعد 10 أعوام يحتلفون بمشاركة أكثر من 1000 مرشداً سياحياً.

جاء ذلك خلال فعاليات الملتقى السعودي السابع للإرشاد السياحي الذي تنظمه الجمعية السعودية للإرشاد السياحي افتراضياً على مدى 3 أيام بمشاركة أكثر من 1000 مرشد سياحي ومرشدة سياحية من داخل المملكة وخارجها، والذي يتضمن عدد من ورش العمل والجلسات والجولات السياحية.

وأضاف البلوي ان لدى الجمعية برامج مستقبلية وأهداف يسعون لتحقيقها من خلال الشراكات مع كل الجهات التي تهتم بالشأن السياحي معرباً عن امله في استضافة المملكة "للمؤتمر الدولي لجمعيات الإرشاد السياحي" بأقرب وقت ممكن، وعن ثقته بقدرة المرشدين السياحيين على المشاركة والمساهمة في انجاح الخطط التي تضعها الجهات المسؤولة عن السياحة وخصوصاً الخطط التي تعالج الآثار السلبية الناتجة عن جائحة كورونا (كوفيد - 19).

وبين الرئيس التنفيذي لهيئة المتاحف د. ستيفانو كاربوني خلال ورشة عمل (المتاحف والارشاد السياحي) ان دور المرشدين المتطوعين في المتاحف مختلف عن العمل الاماكن الاثرية فهو عبارة عن تحويل الاجسام الجامدة الى أجسام حيوية عن طريق التفاعل مابين المرشد والزائر، منوهاً ان هدف التطوع في مجال الإرشاد السياحي هو ان تخلق التغيير لنفسك لتعليمك لخبراتك ولزملائك في العمل والناس الذين حولك، مشيراً انه في السنوات المقبلة سيرتفع عدد العاملين في مجال الإرشاد بالمملكة، مبيناً ان الكثير من الأشياء التي يتعلمها الطلاب في المدرسة يمكن تعلمها بشكل مؤثر أكثر في المتاحف.

وأوضحت المدربة الدولية في مجال الإرشاد السياحي إيفانا كوروفيجا ان أهم صفات التي يجب ان يتصف بها المرشد هي مهارات التواصل والتفاعل مع الضيف، والطاقة الإيجابية والحيوية، وذاكرة قوية ليتمكن المرشد من تذكر المعلومات والتفاصيل، والاحترافية في اداء الدور الارشادي، وان يكون لدى المرشد حس الفكاهة ليشد انتباه الضيوف، وان يتحلى المرشد في طريقة إدارة مجموعات الزوار، مشددة على ضرورة اشراك الضيوف من خلال التواصل البصري وطريقة الوقوف ونبرة الصوت والرد على الاسئلة المطروحة بطريقة جيدة والاحترافية بالرد على الاسئلة المحرجة.

وقالت رئيسة الاتحاد الدولي لجمعيات الإرشاد السياحي ألوشكا ريتشي ان جائحة كوفيد - 19 فرضت علينا كمرشدين سياحيين تعلم مصطلحات جديدة مثل (التباعد الاجتماعي، البروتوكلات، التعليم) وفرضت علينا ان نجد حلولاً لتخطي الآثار السلبية على مهنة الإرشاد السياحي، مشيرة ان الشغف وحب المهنة هي ما يجعلنا نستمر بالاعطاء ويجب ان نتذكر ان كل ما نمر به من أزمات يفتح لنا فرصاً جديدة اذا تكيفنا وتعاملنا معه بشكل مناسب.

وذكر الأمين العام المساعد للمنظمة العربية للسياحة د. وليد الحناوي ان ما تعرضت لها السياحة على مستوى العالم من تداعيات وخسائر جراء الجائحة تجعلنا جميعاً نبحث عن الحلول التقنية المتطورة التي تتناسب مع الواقع السلبي الذي فرض على هذه الصناعة الكبرى مما يمكنها من التعافي سريعاً فور انتهاء الجائحة، مشيراً ان صناعة السياحة في المستقبل القريب لن تقيم بالكم حول اعداد السائحين خلال المستقبل، بل ستقيم بالكيف حول ما قدم من خدمات ومدى جودتها وتطورها مع الالتزام بالإجراءات الصحية عبر خدمات غير لمسية بداية من الوصول للسائح حتى تنفيذ كافة البرامج السياحية، ومغادرته.

وأضاف : ايماناً من المنظمة العربية للسياحة في مدى اهمية التحول الرقمي فقد سعت فور حدوث جائحة كوفيد - 19 الى انشاء منصة التدريب الالكترونية تحت اسم (اكاديمية السياحة العربية ) التي تهدف الى تدريب الكوادر العربية سواء على المستوى الحكومي او القطاع الخاص من خلال برامج اعدت خصيصاً من قبل خبراء تجعل لديهم كل جديد ومتطور ويخدم السياحة في العالم العربي، وتم تنفيذ هذه البرامج من خلال التعاون مع وزرات وهيئات السياحة في المنطقة نتج عنها تدريب أكثر من 10 الآف متدرب بنهاية 2020.
المزيد من المقالات