«المحميات».. تجربة سياحية لاستكشاف الطبيعة والحيوانات النادرة

متعة مراقبة الحياة الفطرية بـ«شتاء السعودية»

«المحميات».. تجربة سياحية لاستكشاف الطبيعة والحيوانات النادرة

السبت ٢٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
أعلنت الهيئة السعودية للسياحة إطلاق باقات سياحية جديدة، بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، تتيح للسياح في موسم «شتاء السعودية» فرصة الاستمتاع بزيارة ثلاث محميات طبيعية، هي: محمية عروق بني معارض، ومحمية سجا وأم الرمث، ومحمية جزر فرسان.

رحلة استكشافية


وتقدم هيئة السياحة، من خلال هذه الخطوة، فرصة للانطلاق في رحلة استكشاف للحياة البرية الغنية بالتنوع البيئي والمناخي، والثروات الطبيعية والنباتية والحيوانية النادرة، والعديد من الأنشطة المتنوعة والممتعة، مثل: زيارة المواقع الأثرية، والتخييم، ورحلات السفاري، ورصد النجوم، والهايكنج، وغيرها الكثير.

ثروات حيوانية

وتقع محمية «عروق بني معارض» على طول الحافة الجنوبية الغربية من الربع الخالي، وهي أكبر بحر من الرمال على وجه الأرض، وتحافظ على طيف متنوع من الحياة الفطرية وأروع المشاهد الطبيعية الصحراوية، وتتراوح درجات حرارتها في فصل الشتاء بين 10 و25 درجة مئوية، وتحتضن محميات مخصصة للحفاظ على الثروات الحيوانية النادرة، مثل: غزال الريم العربي والنعام وغزال الجبل، وغيرها، بالإضافة إلى عدد من الشجيرات المعمرة والنادرة في هذه المنطقة تحديدًا.

مقومات أحيائية

أما محمية «جزر فرسان» فتقع في الجزء الجنوبي الشرقي من ساحل البحر الأحمر، وهي عبارة عن أرخبيل يضم أكثر من 170 جزيرة، تبعد من 40 إلى 90 كيلو مترًا عن مدينة جازان، وللمنطقة مجموعة فريدة من المقومات الأحيائية، مثل «الغزال الفرساني»، والأحياء النباتية التي تضم ما يزيد عن 180 نوعًا، وبعضها لا يوجد إلا في هذه المحمية، بالإضافة إلى 50 نوعًا من المرجان الكثيف، و230 نوعًا من الأسماك.

غطاء نباتي

بينما تقع «محمية سجا وأم الرمث» في المنطقة الغربية الوسطى من المملكة، وهي سهل رملي رقيق التموج ذو تلال طينية وصخرية ورملية، اشتهرت كموقع لإعادة توطين الحبارى والمها والنعام، وتتراوح درجات الحرارة بهذه المنطقة بين 9 و23 درجة مئوية في فصل الشتاء، وتتميز بغطائها النباتي المتوسط الذي يساعد في حفظ الأصول الوراثية للثروات الحيوانية والطيور النادرة.
المزيد من المقالات
x