«الطباعة المجسمة» تدخل صناعة الرادارات

«الطباعة المجسمة» تدخل صناعة الرادارات

السبت ٢٠ / ٠٢ / ٢٠٢١
نجح فريق من الباحثين في مختبر الأبحاث التابع للبحرية الأمريكية في إنتاج واختبار هوائيات مصنوعة بطريقة الطباعة المجسمة، من أجل تطوير تقنيات صناعة الرادارات، واستغلالها في تطبيقات جديدة لخدمة سلاح البحرية في الولايات المتحدة.

ونقل الموقع الإلكتروني «فيز دوت أورج» المتخصص في التكنولوجيا، عن الباحثة المتخصصة في مجال الهندسة الكهربائية «آنا ستوم» قولها: «إن الطباعة المجسمة وسيلة لإنتاج نماذج أولية بشكل سريع والحصول على العديد من التصميمات بتكلفة زهيدة»، مضيفة: «انخفاض وزن الأجزاء المصنوعة بطريقة الطباعة المجسمة تسمح لنا بنقل التكنولوجيا إلى تطبيقات جديدة، لم يكن بإمكانها أن نطرقها من قبل بسبب ثقل وزن الأجزاء المعدنية المماثلة».


ومن المعروف أن الرادارات وأجهزة الرصد تنطوي على أهمية بالغة لسلاح البحرية فيما يتعلق بأغراض الملاحة البحرية والدفاع، وتتكون الرادارات عادة من هوائيات متعددة تعمل معًا في منظومة واحدة، ومن الممكن أن تتعرض بعض هذه المكونات للتلف، وهو ما يستوجب استبدالها.

ويقول الباحثون إن قطع الغيار أو المكونات البديلة تكون عادة مصنوعة من مواد معدنية تحتاج إلى أسابيع من أجل تصنيعها ثم تركيبها، في حين أن المكونات المصنوعة بطريقة الطباعة المجسمة مثل الأسطوانات أو الهوائيات، يمكن تصنيعها خلال فترات تتراوح بين ساعات إلى أيام قليلة، ثم تركيبها بسهولة دون تأخير.

ويرى الباحثون أن انخفاض تكلفة المكونات المصنوعة بهذه التقنية يسمح للباحثين باختبار نسخ مختلفة من قطع الغيار، من أجل الوصول إلى أفضل الاختيارات، وبعد التوصل إلى أفضل تصميم للنماذج الأولية، يمكن بعد ذلك تصنيعها وفق الأساليب التقليدية إذا ما استدعت الضرورة.
المزيد من المقالات
x