طائرة على الكوكب الأحمر

طائرة على الكوكب الأحمر

الخميس ١٨ / ٠٢ / ٢٠٢١
يبدأ مسبار المريخ «بيرسيفيرانس» التابع لوكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، اعتبارًا من اليوم، البحث عن علامات الحياة الميكروبية القديمة على الكوكب الأحمر «المريخ» بعد رحلة استمرت نحو 7 أشهر في الفضاء للوصول.

ويحتوي المسبار الذي يبلغ وزنه 1040 كيلوجرامًا، وهو بحجم سيارة صغيرة، على طائرة هليكوبتر دون طيار تسمى «إنجينيتي» مثبتة على جسده، والتي يمكن أن تصبح أول طائرة تطير على كوكب آخر.


ومن المتوقع أن يجري المسبار الذي وصفته «ناسا» أنه المسبار «الأكثر تعقيدًا» على الإطلاق، دراساته لمدة عامين، حيث سيقوم بفحص المناخ والجيولوجيا، وجمع عينات من الصخور والتربة وتخزينها.

وبحسب «ناسا»، سوف يساعد مشروع المسبار الذي تبلغ تكلفته نحو 2.7 مليار دولار، في تمهيد الطريق لاستكشاف البشر الكوكب الأحمر.

وأجرت ناسا في السابق 8 عمليات هبوط ناجحة على سطح المريخ.
المزيد من المقالات
x